الشعلة

دراسة كندية: مسافة جديدة للتباعد الآمن للوقاية من كورونا

توصلت دراسة حديثة إلى أن مسافة التباعد الموصى بها للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وتقليص فرص الإصابة به، وهي مترين، قد لا تكون كافية.

وبحسب الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة تورنتو الكندية والمعهد الهندي للعلوم في بنغالور وجامعة كاليفورنيا الأميركية، فإن الرذاذ المتطاير من المصابين بكوفيد-19، قابل للانتقال بفعالية مسببا إصابة أشخاص آخرين حتى 13 قدما (3.9 أمتار تقريبا)، حتى ولم تكن الرياح نشطة، بحسي ما ذكر موقع “سكاي نيوز”.

ولفت الباحثون إلى أن تلك القطرات والرذاذ الصادر عن المصابين بكورونا عند سعالهم أو عطاسهم قد يتبخر بشكل أسرع في درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية.

وفي الدراسة التي نشرت نتائجها بمجلة “فيزياء السوائل”، صمم الباحثون نموذجا رياضيا للديناميكا الهوائية لتقييم خصائص التبخر الخاصة بالقطرات الصادرة عن الجهاز التنفسي.

وتوصل العلماء المشاركون في الدراسة إلى أن السعال لمرة واحدة يطلق 3 آلاف قطرة، تتشتت في اتجاهات مختلفة، في حين يصل هذا الرقم مع العطاس إلى 4 آلاف، حسبما نقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وبحسب البروفيسور سويتابروفو تشودوري، المختص بعلوم الطاقة في معهد دراسات الفضاء في جامعة تورنتو، فإن حساب “سحابة القطرات والمسافة التي تقطعها وعمرها، من العوامل المهمة التي أخذت بعين الاعتبار في الدراسة

مقالات ذات صلة

أبرز مهام غادة والي في الأمم المتحدة بعد تقلدها المنصب رسميا

admin

مؤسس فيسبوك خامس أغنى شخص بالعالم

admin

مرض جديد مرتبط بكورونا يصيب الأطفال في نيويورك

admin