التراث الدينيتوب ستوري

8 أسباب لضيق الرزق .. تعرف عليها؟

يسأل العديد من الناس عن أسباب ضيق الرزق، ولكن قبل الإجابة على هذا السؤال يجب أن نعرف أن يوزع الله عز وجل الأرزاق علي عباده ويحصل كل فرد علي رزقه  بالعدل  قال تعالي : ” وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ” سورة هود الأية رقم 6 .  ومن أكثر الأمور التي يحرص عليها الإنسان هي أن يصبح رزقه وفير والرضا بما قسمه الله له  وهناك العديد من الأسباب التي تقلل بركة الرزق وأهما إرتكاب المعاصي والذنوب وإليك مجموعة من أسباب ضيق الرزق :

1- قطع الرحم :

عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ ) . روى البخاري (2067) ومسلم (2557)

وبذلك، صله الرحم وبر الوالدين من أهم أسباب سعة الرزق  .

2- طلب الرزق بالمعاصي :                            

قد يقوم البعض بتعجيل طلب الرزق بإستحلال ما حرمه الله وذلك بسبب ضعف الإيمان في قلبه . إذا كنت تطلب سعة الرزق فأنت يجب أن تلتزم بالعمل الصالح والطاعات والرضا بما يكتبه الله لك مع الإجتهاد بالعمل والطاعات .

قال تعالى : ” مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ \” سورة النحل : (97(

3- عدم التأدب في طلب الرزق من الله تعالي :

هناك العديد من الأمور التي ذكرها الفقهاء حول عدم التأدب في طلب الرزق ومنها سوء الأدب في الدعاء او رفع الصوت أثناء الدعاء في الصلاة .

عَنْ أَبِي مُوسَى ، قال:كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فِي سَفَرٍ، فَكُنَّا إِذَا عَلَوْنَا كَبَّرْنَا . فَقال : أربعوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ ، فَإِنَّكُمْ لاَ تَدْعُونَ أَصَمَّ وَلاَ غَائِبًا ، تَدْعُونَ سَمِيعًا بَصِيرًا ، قَرِيبًا.أخرجه أحمد 4/394 والبخاري 4/69 .

4- الزنا :

الزنا اثم كبير وأحد أسباب ضيق الرزق وذلك وفقاً لما ذكر في القرأن والسنة النبوية .

قال تعالي : ﴿وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا (32) الإسراء ﴾

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه نقل عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله:

(( في الزنا ست خصال، ثلاث في الدنيا وثلاث في الآخرة، أما اللواتي في الدنيا فيذهب ببهاء لوجه، ويورث الفقر، وينقص العمر، وأما اللاتي في الآخرة فيورث السخط وسوء الحساب والخلود في النار ))

( الطبراني في الأوسط عن ابن عباس، وفي إسناده مقال كبير)

5- عدم إخراج الزكاة :

من الأمور المانعة للرزق عدم إخراج الزكاة قال تعالي  ﴿قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ (65)  سورة الأنعام﴾

6- الغش في الميزان :

عن عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما – قال: أقبل علينا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال: (يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قطُّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا، ولم يُنقصوا المكيال والميزان إلا أُخذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا مُنعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يُمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوًّا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم) رواه ابن ماجه في سننه.)

نهي النبي صلي الله عليه وسلم من الغش والتلاعب في الميزان لأنه يؤدي إلي العديد من العقوبات ومنها ضيق الرزق  ومنع سقوط المطر ويسلط الله عليهم الحاكم الظالم .

7- عدم التوكل علي الله :

حسن التوكل علي الله عند قضاء المصالح المختلفة والإيمان القوي بأن الله هو الرازق والمانع والمعطي  أحد الأمور الهامة التي تؤدي إلي سعة الرزق . لذلك عند مخالفة هذا تعاني من ضيق الرزق .

عن عمر بن الخطاب رضي الله عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لَوْ أَنَّكُمْ تَوَكَّلْتُمْ عَلَى اللَّهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ لَرَزَقَكُمْ كَمَا يَرْزُقُ الطَّيْرَ ، تَغْدُو خِمَاصًا ، وَتَرُوحُ بِطَانًا ) رواه الترمذي (2344) ، وابن ماجه (4164) ، وصححه الألباني في ” صحيح الترمذي “.

8- قلة الاستغفار :

من أحد أسباب ضيق الرزق هي قلة الإستغفار . لأن الإستغفار من أهم مفاتيح سعة الرزق .

قال تعالي : ” فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً .يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً .وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً }[نوح10 ـ 12]

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ”.  روى أبوداود وابن ماجه والَحاكم وصحَّحه

اللهم اكفننا بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمن سواك، وارزقنا الحلال وبارك لنا فيه، وجنبنا الحرام وبغضنا فيه .

.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق