الشعلة

8 نصائح مذهلة يمكن للأسر القيام بها في رمضان هذا العام

أيام قليلة، ويطل علينا شهر رمضان المبارك بنفحاته وروحانياته التي يتفرد بها عن باقي أشهر العام، ولكن في ظل ظروف استثنائية فرضها انتشار فيروس كورونا، ما دفع كثيرين إلى التساؤل: ماذا سنفعل بشهر الصوم في زمن كورونا؟ هذا ما سنعرفه خلال التحقيق التالي

1- إفطارجماعي بالفيديو

برغم أن الكثيرين اعتادوا في رمضان على إعداد الولائم ودعوة الأهل والأصدقاء على الإفطار من باب صلة الرحم والتقارب، إلا أن هذه العادة ربما تختفي بسبب الحجر المنزلي، إلى جانب تنفيذ نظرية التباعد الاجتماعي، لذلك يمكن الجلوس إلى مائدة جماعية  واتصال الأسر ببعضها البعض عبر تقنيات اتصالات الفيديو.

2- تقارب أسري

يستطيع كل فرد أن يجعل ليالي رمضان أكثر مودة ورحمة وروحانيات، من خلال مشاركة أفراد أسرته طقوس العبادة في البيت.

3- التزام الطاعات
استقبال شهر رمضان المبارك هذا العام في ظل انتشار فيروس كورونا لن يختلف كثيراً عن السنوات الماضية، وهناك طقوس روحانية يجب التمسك بها، ومن أهمها التوبة الصادقة للمولى عز وجل، ومحاسبة النفس على ما مضى من العمر والأوقات، واغتنام فعل الخيرات والصدقات في أيام رمضان، واستشعار النفحات، والتزام الطاعات.

4- فرصة ذهبية
رمضان هذا العام سيكون فرصة ذهبية لعباد الرحمن لاستغلال الوقت في ممارسة كافة أنواع العبادات، من قراءة القرآن وصلاة التراويح في المنزل مع العائلة وقيام الليل، والإكثار من أعمال البر والخير التي تتعدد في رمضان خصوصا مع حالات التباعد الاجتماعي والعزل المنزلي الذي فرضه كورونا علي الجميع.

5- توازن حياتي
رمضان هذا العام مميز من جميع الجوانب، وفرصة جديدة للعودة الحقيقية إلى التوازن في جميع أمور الحياة، ولعلها دعوة للتوقف عن التفكير بشكل سلبي ومأساوي في الوضع الراهن، والسعي الحثيث نحو اكتشاف النعم والفرص والعطايا التي منحها الله لعباده في ظل الظروف الحالية، منها نعمة الوقت التي كان الكثيرون منا يشتكي بعدم توفره.

6- تقاسم المسئولية

يمكن للأمهات تخفيف الأعباء التي يفرضها بعضهن على كاهلهن خلال هذا الشهر الفضيل، وممارسة مهارة القيادة بحب في المنزل عن طريق تخصيص بعض المهام المحددة والواضحة للأبناء للمساعدة في المنزل وإشعارهم بالمسئولية.

7- حوارات هادفة

مع فرض التباعد الاجتماعي كضرورة لمنع انتشار كوفيد 19 يمكن للأسر استغلال الوقت في طرح حوارات ومواضيع هادفة، وتخصيص وقت ما بعد صلاة التراويح لجلسة عائلية وتناول موضوع مختلف يومياً كمناقشة الأبناء في قصص الأنبياء، ومنح الفرصة للأبناء لطرح أسئلتهم حول المواضيع التي تشغل بالهم.كما أنه يجب استغلال الفوائد الصحية العظيمة للصيام وزيادة هذه الفائدة بالنظام الغذائي المتوازن وممارسة الرياضة.

8- التدريب علي تقبل الأزمات
لكي يتمكن الجميع من التعامل مع أزمة كورونا خلال شهر الرحمة، يجب عليهم تعلم فن تقبل الظروف الراهنة والأزمان، فإذا استمر الإنسان على نهج التذمر والشكوى من الوضع الحالي ومقاومته، فكل الكلام الإيجابي والدعم النفسي لن يأتي بنتيجة مرجوة، لذلك يجب على الجميع استقباله بنية مختلفة، واستغلال لياليه كفرصة لتنظيف وطرد السموم من داخل النفس البشرية على كافة المستويات.

مقالات ذات صلة

أبرز طرق تعزيز الجهاز المناعي بدون أدوية

admin

محمد صلاح يرزق بمولودته الثانية

admin

أردني يطلق زوجته في ثاني أيام عرسه لهذا السبب..

admin