الشعلة
اختتم الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، زيارته على رأس وفد رفيع المستوى لدولة فرنسا بعد جولة لاستعراض أهم المشروعات والفرص الاستثمارية المتاحة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مصر، والجهود التى تبذلها الدولة لتهيئة مناخ الاستثمار لجذب المزيد من الاستثمارات وتحفيز الشركات العالمية على التواجد والتوسع في السوق المصرية.
وأشار وزير الاتصالات إلى أهم مؤشرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال العام المالى ٢٠١٨-٢٠١٩؛ حيث بلغ معدل نمو القطاع نحو ١٦٪، فيما بلغت نسبة مساهمة القطاع في الناتج المحلى الإجمالى نحو ٤٪. كما بلغت نسبة نمو الاستثمارات في القطاع نحو ٢٣٪، وبلغ حجم صادرات الخدمات الرقمية نحو ٣.٦ مليار دولار؛ مؤكدا على اهتمام الدولة بتبنى التقنيات الحديثة لا سيما في مجالات الذكاء الاصطناعى وإنترنت الأشياء والحوسبة وعلوم البيانات.
وأوضح وزير الاتصالات أن مصر انتهت من إعداد استراتيجيتها للذكاء الاصطناعى والتى تهدف إلى بناء قاعدة من المتخصصين في الذكاء الاصطناعى وعلماء البيانات والمطورين، وإيجاد الحلول التكنولوجية المبتكرة لمواجهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية.
كما استعرض محاور إستراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التى تهدف إلى تحقيق التحول الرقمى وبناء الكفاءات الرقمية؛ موضحا الجهود المبذولة لتطوير البنية التحتية للاتصالات، وكذلك أهم الخدمات الحكومية الرقمية التى تم إطلاقها في محافظة بورسعيد كمشروع تجريبى والتى من المقرر أن تصل إلى ١٧٤ خدمة رقمية.
وأشار إلى اهتمام مصر بتوطين صناعة الإلكترونيات لتلبية احتياجات المشروعات القومية الخاصة بالتحول الرقمي، موضحا الجهود المبذولة لتطوير المنظومة التشريعية حيث تم إصدار قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات، مع العمل على إصدار قوانين حماية البيانات الشخصية، والمعاملات الإلكترونية.
وأكد حرص مصر على التعاون مع الدول الأفريقية من خلال دعم العديد من المبادرات لدمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في عملية التنمية ومن أبرزها التعاون في بناء القدرات في مجال التكنولوجيات المتقدمة من خلال المؤسسات الأكاديمية التابعة لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالإضافة إلى إقامة معمل الأمم المتحدة الأفريقي لرعاية الإبداع التكنولوجى في مصر، وإطلاق المنصة القضائية الرقمية الأفريقية التى تربط الهيئات القضائية في جميع أنحاء القارة.
كما تقوم الوزارة بتنفيذ مبادرة أفريقيا لإبداع الألعاب والتطبيقات الرقمية التى تهدف إلى تأهيل الشباب المصرى والأفريقي في مجالات تطبيقات الألعاب التكنولوجية وبرمجة التطبيقات الرقمية المختلفة.
وجاءت الزيارة لبحث سبل زيادة أوجه التعاون المشترك بين البلدين في مجالات الاقتصاد الرقمى والتحول الرقمى، والتعاون في دعم الإبداع التكنولوجى وتعزيز ريادة الأعمال ونمو الشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات في إطار الإعلان الذى تم توقيعه بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ووزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية خلال الزيارة التى قام بها الرئيس الفرنسى، إيمانويل ماكرون، لمصر في يناير الماضى.
وقد شهدت الزيارة عدة لقاءات مع الشركات التابعة لمؤسسة ميديف MEDEF العالمية، وتضم أكثر من ٧ آلاف شركة فرنسية وتعمل المؤسسة على خدمة تنمية الشركات الفرنسية ودعم خبراتها في التبادل التجارى والتعاون التكنولوجى وإقامة شراكات طويلة الأجل وإيجاد فرص استثمارية لها في الخارج. وقد أبدى عدد من الشركات رغبتها في توسيع أعمالها والاستثمار في مصر. كما شهدت توقيع عدد من الاتفاقيات بين الجانبين المصرى والفرنسى في مجال التدريب وإعداد الكوادر البشرية والذكاء الاصطناعى والتحول الرقمى وتحسين جودة الخدمات المقدمة في السوق المصرية.

مقالات ذات صلة

تعرف على الموقع الأثري المسيحي الوحيد بالإمارات

admin

للبيع .. منزل مضاد للمواد الانفجارية بـ18 مليون دولار في أمريكا

admin

تعرف على حقوق الزوجة في حالة “الخلع”

admin