الشعلة

ما هي أفضل أعمال شهر شعبان؟.. الإفتاء: اغتنموها كما أوصى النبي بـ11 عبادة

لاشك أنه حان وقت معرفة ما هي أفضل أعمال شهر شعبان ؟ ، وقد هلت علينا ثاني ليالي شهر شعبان الفضيل ، والذي ينبهنا إلى قرب قدوم رمضان ونفحاته ، وحتى لا ينفرط من بين أيدينا مسرعًا ونكن من الخاسرين ينبغي معرفة ما هي أفضل أعمال شهر شعبان.

فهي وسيلتنا لاغتنام خيرات ونفحات هذا الشهر ، وحتى لا نكون من الغافلين ، خاصة وأنه شهر يغفل عنه الناس ، ومن ثم فإن ما هي أفضل أعمال شهر شعبان هي أهم ما ينبغي البحث والسؤال عنه في هذا الوقت من العام الهجري، بعدما هل علينا شهر شعبان ليعدنا ويهيئنا لاستقبال شهر رمضان الكريم، الذي أصبح على بُعد خطوات ، وتأتي الحاجة إلى معرفة ما هي أفضل أعمال شهر شعبان من فضله العظيم فهو شهر ترفع فيه الأعمال، كما أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم أوصى وحث على اغتنامه وأرشدنا إلى أن الطريق لذلك يكون من خلال تحري ما هي أفضل أعمال شهر شعبان الفضيل؟.

ما هي أفضل أعمال شهر شعبان
قال الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، محددًا ما هي أفضل أعمال شهر شعبان ؟، إنه ورد عن سيدنا الحسن البصري، حينما جلس مع جماعة وسأل هو السؤال نفسه، وقال: «أخبروني عن أحب الأعمال إلى الله»، فقال واحد منهم، أحب الأعمال أن يكون الإنسان بين يدي الله بالليل ويصلي لا ينقطع، فسكت سيدنا الحسن، وقال آخر أحب الأعمال إلى الله أن يصوم المسلم دائمًا ويفطر في الأيام التي لا يجوز فيها الصيام كالعيدين وأيام التشريق»، وشخص آخر، قال أحب الأعمال إلى الله الصدقة وغيرها، ثم جاء آخرهم فقال إن أحب الأعمال إلى الله ترك الحرام، فرد عليه الحسن: «بها تمت».

وأوضح «عويضة» عن ما هي أفضل أعمال شهر شعبان ؟، أن أحب الأعمال إلى الله في شهر شعبان، أن نغير من أخلاقنا ومن أفسد بابا مع الله يصلحه بيده، والعاصي يترك معصيته ويقبل على ربه ونكون في حالة إصلاح للنفس وترقية للروح، منوهًا بأن ترك المعاصي هي من أحب الأعمال إلى الله في شهر شعبان، مع الحرص على الطاعة في شعبان مثل الصلاة والصيام والصدقات ونتقرب إلى الله بترك معاصينا».

كما ورد عَنْ أم المؤمنين السيدة عَائِشَةَ رضي الله عنها – قَالَتْ: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ لا يُفْطِرُ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ لا يَصُومُ، فَمَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- اسْتَكْمَلَ صِيَامَ شَهْرٍ إِلا رَمَضَانَ، وَمَا رَأَيْتُهُ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ» (صحيح النسائي: 2176)، وجاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها – قَالَتْ: « لَمْ يَكُنْ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- يَصُومُ شَهْرًا أَكْثَرَ مِنْ شَعْبَانَ، فَإِنَّهُ كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ، وَكَانَ يَقُولُ: خُذُوا مِنْ الْعَمَلِ مَا تُطِيقُونَ فَإِنَّ اللَّهَ لا يَمَلُّ حَتَّى تَمَلُّوا، وَأَحَبُّ الصَّلاةِ إِلَى النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- مَا دُووِمَ عَلَيْهِ وَإِنْ قَلَّتْ، وَكَانَ إِذَا صَلَّى صَلاةً دَاوَمَ عَلَيْهَا»(صحيح النسائي: 2178).

وكذلك ورد في أفضل الأعمال في شهر شعبان ، عَنْ أَبِي سَلَمَةَ قَالَ: سَأَلْتُ عَائِشَةَ – رضي الله عنها – عَنْ صِيَامِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَتْ: « كَانَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ قَدْ صَامَ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ قَدْ أَفْطَرَ، وَلَمْ أَرَهُ صَائِمًا مِنْ شَهْرٍ قَطُّ أَكْثَرَ مِنْ صِيَامِهِ مِنْ شَعْبَانَ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ، كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ إِلا قَلِيلًا» (صحيح ابن ماجه: 1398)، كما ثبت عَنْ أُمِّ سَلَمَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: «مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- يَصُومُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ إِلا شَعْبَانَ وَرَمَضَانَ» (صحيح الترغيب: 1025)، وعَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ: «مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- فِي شَهْرٍ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ كَانَ يَصُومُهُ إِلا قَلِيلًا بَلْ كَانَ يَصُومُهُ كُلَّهُ» (صحيح الترغيب: 1024)، وليس هناك تعارض بين الأحاديث السابقة وحديث النهي عن الصوم بعد نصف شعبان. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: « إِذَا بَقِيَ نِصْفٌ مِنْ شَعْبَانَ فَلا تَصُومُوا»، قال الترمذي: وَمَعْنَى هَذَا الْحَدِيثِ عِنْدَ بَعْضِ أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يَكُونَ الرَّجُلُ مُفْطِرًا فَإِذَا بَقِيَ مِنْ شَعْبَانَ شَيْءٌ أَخَذَ فِي الصَّوْمِ لِحَالِ شَهْرِ رَمَضَانَ .

وبناء على ما سبق تتحدد أفضل الأعمال في شهر شعبان ، بما يلي: «الإكثار من الصيام والقيام والصلاة ، وقراءة القرآن ، والذكر ، والصدقات والزكاة ، والاستغفار، وترك الحرام والمعاصي والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وما نحوها من الأعمال الصالحة».

شهر شعبان
ورد أنه كان شهر شعبان كالمقدمة لرمضان شرع فيه ما يشرع في رمضان من الصيام وقراءة القرآن ليحصل التأهب لتلقي رمضان وتروض النفوس بذلك على طاعة الرحمن، وكان المسلمون إذا دخل شعبان انكبوا على المصاحف فقرؤها وأخرجوا زكاة أموالهم تقوية للضعيف والمسكين على صيام رمضان ، وكان يقال شهر شعبان شهر القراء، حيث كان حبيب بن أبي ثابت “رحمه الله” إذا دخل شعبان قال: هذا شهر القراء.

مقالات ذات صلة

اعرف مواعيد صرف مرتبات شهر يوليو للوزارات والهيئات

admin

إيلون ماسك يسخر من الرئيس الأمريكي جو بايدن: لا نريد حرب عالمية ثالثة

admin

«الخلطة السحرية».. وزارة الصحة تحذر من استخدام حقنة البرد

admin