الشعلة

كمامات بـ«مروحة» وروبوت يعض.. أحدث ابتكارات معرض لاس فيجاس للإلكترونيات

حفل معرض لاس فيجاس للإلكترونيات الذي يُفتتح اليوم الأربعاء، بمجموعة واسعة من الابتكارات، تسنى الاطلاع عليها في عرض تمهيدي نظّم الاثنين الماضي، وبينها روبوتات ظريفة، وتقنيات متطوّرة لمكافحة فيروس كورونا، ومكبّرات صوت، ومصابيح، وفراشي أسنان، وعدد كبير من الأجهزة الكهربائية والأجهزة الذاتية التحكم.

وسيكون عدد العارضين والمشاركين في “كونسيومر إلكترونيك شو” أقل مما كان متوقعاً، نظراً إلى إلغاء الكثير من الشركات حضورها بسبب انتشار المتحوّرة أوميكرون.

كمامة متطورة

وأحضرت الشركة الفرنسية الناشئة “إيركسوم” من ليون، نموذجاً من كمامتها التي تحمي من التلوث والبكتيريا والفيروسات، بما في ذلك سارس كوف2.

وتذكّر الكمامة البلاستيكية البيضاء التي تغطّي الأنف والفم، بجنود سلسلة أفلام “حرب النجوم”. وهي متّصلة بجهاز يُوضع على الحزام، ويحتوي على مصفاة تتولى تدمير الجسيمات الدقيقة والمركبات العضوية المتطايرة، أي مسبّبات الأمراض أو الملوثات.

ويؤكّد الشريك المؤسس لـ”إيركسوم” فرانك جليزال، أنّ هذه الكمامة “أداة ممتازة لمكافحة أزمة كوفيد-19، لأنّ الشخص لن يحتاج إلى تلقّي جرعات رابعة وخامسة وسادسة من اللقاح، وسيحمي نفسه من متحوّرات الفيروس كلّها ومن الفيروسات الجديدة المستقبلية”.

أما المهندس في “إيركسوم” ترونج داي نجويين فيوضح أنّ “الكمامات العادية التقليدية لا تحمي بالكامل، إذ يمكن للهواء الدخول عبر جوانبها أمّا هذه الكمامة فتحمي بالكامل وهي مريحة جدّاً عندما توضع على الوجه”.

ويؤكد نجويين، أنّ الشركة ستعمل في النسخة المقبلة من الكمامات على تحسين نوعية صوت من يضعها، إذ لا يُسمَع بوضوح بسبب سماكة النموذج الحالي الذي يُطرح في السوق خلال الربيع وسيُباع “بنحو 300 يورو”.

ويشرح أن تكلفة تبديل الكمامة (الجراحية) المعتمدة حالياً كلّ أربع ساعات، ستكون بعد ثلاث سنوات أعلى من سعر قناع “إيركسوم”.

مروحة تحت الكمامة

أما إريك فوشار، فضاق ذرعاً بالشعور بالاختناق الذي تسببه الكمامات الحالية الواقية من كوفيد-19، لذا ابتكر نظام تهوئة صغيراً يوضع وراء الحاجز الورقي للكمامة.

وأُطلقت على جهاز التنفس الاصطناعي الصغير هذا الذي ابتكرته شركة “نيو باد مايكر” الناشئة تسمية “أييرونيست”، وهو مثبت في مكانه بفضل مغنطيس مزدوج، ويُشغّل بواسطة بطارية صغيرة متّصلة بحبل يمتد على عنق المستخدم.

ويقول رجل الأعمال فوشار لوكالة فرانس برس “عندما تستقل الطائرة أو القطار، يمكّنك هذا الجهاز من أن تتنفّس بشكل طبيعي”، مضيفاً “يمكن استخدامه أيضاً أثناء العمل، ويجنّب واضعي النظارات تشكّل البخار على زجاجات نظاراتهم جراء التنفّس”.

ويوضح أنّ في الإمكان التحكّم بسرعة المروحة بحسب الحاجة.

مقالات ذات صلة

تفاصيل محاور الحكومة للتعامل مع قضية الزيادة السكانية

admin

المفكر العربي علي الشرفاء الحمادي يدق ناقوس الخطر لأخطر قضايا الأسرة..الطلاق يهدد أمن المجتمع

admin

إجراءات حكومية لمواجهة تداعيات ارتفاع أسعار الوقود والسلع الاستراتيجية عالميا

admin