الشعلة

«فتح» تهاجم تصريحات حماد وتدعو «حماس» للاعتذار

شنت حركة «فتح»، هجوما على فتحي حماد عضو المكتب السياسي لحماس بعد تصريحات هاجم فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأفراد الأجهزة الأمنية الفلسطينية.

وقالت «إن التصريحات تعبر عن مستوى الانحطاط الوطني والأخلاقي، وتأتي في أكثر الظروف الدموية التي يعيشها شعبنا في الأراضي الفلسطينية كافة، بهدف إشعال الفتنة والحرب الأهلية، وحرف البوصلة الوطنية التي تتمثل في الدفاع عن شعبنا وحقوقنا المشروعة، وأهمية وقف العدوان الغاشم على شعبنا».

وقالت «فتح» في بيان أصدرته الأربعاء «إننا في فتح تحملنا خلال سنوات طويلة هجمات من أمثال المدعو حماد حفاظا على الوحدة الوطنية».

 

صورة وزعتها الرئاسة الجزائرية للرئيس عبد المجيد تبون بعد احتضان مصالحة الفصائل الفلسطينية في أكتوبر 2022 (أ.ف.ب)

 

واتهمت فتح بعض قيادات حركة حماس بالخروج بتصريحات متسقة مع تصريحات وأهداف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو «الذي يهاجم الرئيس عباس ليلا ونهارا».

وأكدت الحركة أن «حماس»، مطالبة الآن بتقديم اعتذار علني للرئيس محمود عباس ومؤسسات الشرعية الفلسطينية والشعب الفلسطيني والدول والشعوب العربية كافة، التي تهتف باسم فلسطين والمقدسات.

وكان حماد قد شن هجوما على عباس في تصريحات لقناة «الأقصى» التابعة لحماس، قال فيها إن «الفلسطينيين لا يستطيعون أن يسألوا أين العرب، فيما يستمر بعضهم في تلقي أوامر (الخائن) محمود عباس».

ودعا حماد عباس إلى التخلي عن سيطرته على قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، وسأل قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية عما إذا كان عندهم «شهامة» من أجل مواجهة إسرائيل. وبحسبه فإن الشعب الفلسطيني يستعد لإقامة الخلافة، وعاصمتها القدس.

ورفض حماد شكر العرب والمسلمين وشعوبهم، وقال «لا أريد أن أشكر العرب والمسلمين. لقد حان الوقت لتنهضوا وتتقدموا إلى الأمام في سبيل الله. أنتم لا تستحقون أي شكر».

يذكر أن حماد معروف بتصريحاته التي طالما تسببت بحرج لحركة حماس، التي اضطرت قبل أعوام للتأكيد على أن بعض تصريحاته «لا تمثل مواقف الحركة»، عندما خرج ودعا المسلمين في كل مكان في العالم إلى قتل اليهود.

وتولى حماد مناصب عدة في حماس وحكومتها بينها وزارة الداخلية، وشن حينها حملات واسعة ضد الحريات الشخصية، قبل أن تتدخل حماس لوضع حد له.

لكنه رغم ذلك يتمتع بنفوذ، وانتخب في الانتخابات الأخيرة عام 2021 عضوا في المكتب السياسي للحركة.

وهاجم مسؤولون في فتح وفصائل فلسطينية في منظمة التحرير، تصريحات حماد واعتبروا أنها «هذيان سياسي» وتطاول ومحاولة لحرف البوصلة.

مقالات ذات صلة

صحيفة: سهولة اقتناء الأسلحة في تركيا تساهم في ارتفاع الجريمة

admin

تعرف علي جدول مباريات اليوم السبت 9 سبتمبر 2023.. والقنوات الناقلة

admin

طرح تذاكر حفل ويجز في التجمع الخامس بالتقسيط على 3 شهور

admin