الشعلة

صيف مبلل في خيرسون والمسيرات في مهام إنسانية بدل العسكرية

استطاعت كارثة انهيار سد دنيبر في جنوب أوكرانيا، إظهار وجه آخر للطائرات المسيرة التي كانت مصدرا للتدمير، لتصبح هذه المرة أداة للرصد وإنقاذ المستغيثين من الفيضانات.

غمرت المياه مناطق شاسعة من مقاطعة خيرسون، تلك المقاطعة التي تحتل الجزء الأكبر من جنوب أوكرانيا، و التي نمت على ضفتي نهر دنبير، الذي يقسمها إلى نصفين، وتدور في جوانبها منذ أكثر من عام معارك شرسة بين القوات الروسية ونظيرتها الأوكرانية .

في 6 يونيو الجاري، استفاق سكان المدن المطلة على نهر دنبير، ليس على أصوات المعارك هذه المرة، بل على المياه التي غمرت بيوتهم وشوارعهم، خافية معالم مدنهم إثر استهداف محطة “كاخوفكا” الكهرومائية، وتدمير القسم العلوي من السد التابع للمحطة ما جعل المياه تنساب بكل اتجاه.

جنود ومتطوعون أوكرانيون يبحرون على متن قوارب خلال عملية إخلاء من منطقة غمرتها المياه في خيرسون
أوكرانيا تقول إنها رصدت اتصالًا يثبت أن روسيا دمرت سد كاخوفكا
وفيما تنشغل موسكو وكييف، بكيل الاتهامات المتبادلة حول مسؤولية استهداف السد، هرع متطوعون لإنقاذ من بقي عالقا في المدينة، هذه المرة باستخدام “المسيرات” التي لطالما أوكلت إليها مهام عسكرية في هذه الحرب.

تداول نشطاء ومتطوعون مقطع فيديو مصورا، من مسيرة ترصد إحدى مناطق مقاطعة خيرسون الغارقة، ليظهر في الفيديو شخص عالق في الطابق الأخير من أحد المنازل المحاصرة بالمياه، وهو يقف بالقرب من النافذة، وبحسب المتطوعين بعد رصده عبر المسيرة، تحركت الزوارق باتجاهه، وفي الفيديو نفسه أيضا يظهر كلب يعتلي أحد الأسطح وينتظر هو الآخر من ينقذه.

ويعتبر نهر دنبير من أهم الأنهر في أوروبا الشرقية، حيث ينبع من مرتفعات فالادي في روسيا ثم يعبر دولة روسيا البيضاء، ومنها إلى أوكرانيا، حتى يصب في البحر الأسود، ويبلغ طول النهر 2290 كيلومترا، وهو رابع أطول نهر في القارة الأوروبية.

جنود ومتطوعون أوكرانيون يبحرون على متن قوارب خلال عملية إخلاء من منطقة غمرتها المياه في خيرسون
بعد تدمير سد كاخوفكا.. حرب بوتين في أوكرانيا تدخل مرحلة جديدة
وتقول هيئة الطوارئ الروسية في آخر تصريح لها، إنه لا يزال أكثر من 22 ألف منزل مغمورا بالمياه بشكل جزئي أو كامل.

وتضيف الهيئة أنها استطاعت عبر فرقها المنتشرة في المناطق التي تسيطر عليها روسيا من مقاطعة خيرسون، إنقاذ ما يقرب من 1500 شخص، كانوا عالقين في المقاطعة.

فيما يقول حاكم مقاطعة خيرسون المحسوب على روسيا فلاديمير سالدو، إن عدد الذين تم إجلاؤهم من الأراضي التي غمرتها الفيضانات في مقاطعة خيرسون بعد تدمير محطة “كاخوفكا” بلغ حتى الآن 5 آلاف شخص، وذلك في بيان نشره عبر قناته الرسمية على تطبيق “تلغرام”، في وقت أقر فيه رئيس “حكومة مقاطعة خيرسون” أندريه ألكسينكو المحسوب على روسيا، إن مهام استكمال عمليات الإنقاذ قد تعقدت وقال في منشور له على تطبيق”تلغرام”:” لقد تعقدت المهمة (الإنقاذ) بسبب زيادة سرعة تدفق نهر دنيبر بمقدار عشرة أضعاف”.

 

مقالات ذات صلة

لو الفاتورة مبالغ في قيمتها.. تعرف علي خطوات تقديم شكوي للتظلم من فاتورة الكهرباء المرتفعة

admin

5 دولار شهريًا.. بدءا من السبت المقبل «الواتساب» باشتراك شهري”أعرف الحقيقة”

admin

ارتفاع حصيلة قتلى الضربة على القنصلية الإيرانية في دمشق

admin