الشعلة

صفات المنافقين في القرآن

ذكر الله -سُبحانه- في القرآن الكريم عدداً من صفات المُنافقين، فيما يأتي بيان البعض منها:

التكاسل في أداء العبادات: إذ قال الله -تعالى- في ذلك: (وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّـهَ إِلَّا قَلِيلًا)،[٤] فمن صفات المُنافق أداء العبادات بإظهار التثاقل منها، والتكاسل، والتعاجز، ومن صور ذلك أيضاًً؛ التخلّف عن أداء صلاة الجماعة، استدلالاً بما أخرجه الإمام مُسلم في صحيحه، عن ابن مسعود -رضي الله عنهما- أنّه قال: (وَلقَدْ رَأَيْتُنَا وَما يَتَخَلَّفُ عَنْهَا إلَّا مُنَافِقٌ مَعْلُومُ النِّفَاقِ)،

الخِداع: إذ قال -تعالى-: (إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ)،[٤] أيّ أنّ المُنافقين يُظهرون أعمالاً أمام النّاس، إلّا أنّ باطنهم يخالف تلك الأعمال، فهم غير صادقين بما يُظهرون ويُبطنون.

الخوف والجُبْن والهَلَع: وهي من أهمّ الصفات التي جعلت المنافقين يُظهرون خلاف باطنهم، قال -تعالى-: (وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ)،[٨] فمن شدّة خوفهم فإنّهم يعتقدون وقوع مصيبةٍ ما حين سماع أيّ صياحٍ، كما قال -عزّ وجلّ- أيضاً: (وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ*لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً لَوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ)،[٩] فالمُنافق يحتمي بأي شيءٍ عند القتال؛ من شدّة خَوْفه

 

مقالات ذات صلة

هل سجلت مصر إصابات بوباء الكوليرا؟.. مستشار الرئيس يُجيب

admin

الريان القطري يعلن رسميًا ضم بدر بانون من الأهلى حتى نهاية 2024

admin

دراسات: الإقلاع عن وسائل التواصل الاجتماعي يساعد على تحسين الصحة

admin