الشعلة

دراسة حديثة تؤكد: الزراعة الخاطئة قد تضر بالبيئة

على الأرض، حيث تزودنا بالغذاء والوقود والأدوية، وامتصاص ثاني أكسيد الكربون، وتشير الأبحاث إلى أن مساحة قريبة من مساحة الغابات الاستوائية في الدنمارك تُفقد كل عام.

يقول الباحثون في دراسة جديدة، إن خطط زراعة الأشجار سيئة النوع والتخطيط والتنفيذ تضر أكثر مما تنفع، واقترحوا مجموعة من 10 “قواعد ذهبية” لاستعادة الغابات

وأكدت دراسة أجراها العلماء، أنه في بعض الحالات، لم تؤدي مخططات زراعة الأشجار إلى زيادة كمية الكربون المخزنة في المناظر الطبيعية، ويمكن أن تضر بالحياة البرية وسبل عيش الناس.

ويمكن أن تؤدي زراعة مساحات كبيرة بها عدد قليل فقط من الأنواع غير الأصلية إلى طرد الحياة البرية وتقليل كمية الكربون المخزنة في التربة والغابات وتقليل الأراضي المتاحة للمحاصيل – مما قد يتسبب في مزيد من إزالة الغابات في أماكن أخرى.

ووفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن السماح لمناطق الغابات بالتجدد بشكل طبيعي “أرخص” ويمكن أن يخلق ما يصل إلى 40 مرة من إمكانات تخزين الكربون أكثر من المزارع، في حين أن اختيار الأشجار والأماكن المناسبة للزراعة يمكن أن يساعد في استعادة الطبيعة وتعزيز سبل عيش الناس.

وتركز القواعد الذهبية العشر للفريق، المنصوص عليها في ورقة نُشرت في مجلة Global Change Biology، على حماية الغابات الموجودة أولاً، ووضع السكان المحليين في قلب المشاريع، واستخدام إعادة النمو الطبيعي للأشجار حيثما أمكن ذلك.

وتحتاج المخططات إلى التركيز على المنطقة المناسبة لإعادة التحريج – على سبيل المثال، على الأراضي التي كانت غابات وأصبحت متدهورة، بدلاً من الموائل المهمة الأخرى مثل الأراضي العشبية.

ويجب أن تهدف إلى تعظيم استعادة الطبيعة لمساعدة الحياة البرية وتوفير الغذاء والألياف والأدوية لسبل عيش الناس، فضلاً عن تخزين الكربون.

ويجب أن تختار مخططات الزراعة الأشجار المناسبة، لجذب الطبيعة مثل القرود التي يمكنها نشر البذور ومساعدة الغابة على التعافي أكثر، والتأكد من أنها متنوعة وراثيًا بحيث تكون قادرة على الصمود أمام الأمراض والتغيرات المناخية المستقبلية.

كما يحتاجون أيضًا إلى التخطيط المسبق والتعلم بالممارسة – باستخدام المعرفة المحلية والتجارب الصغيرة حيثما أمكن – والتأكد من أن الغابات توفر الدخل للناس، من خلال المنتجات التي يمكنهم حصادها على نحو مستدام أو السياحة البيئية أو المدفوعات البيئية.

وقالت الدكتورة كيت هاردويك،  في RBG Kew: “تهيمن زراعة الأشجار الآن على جداول الأعمال السياسية والشعبية وغالبًا ما يتم تقديمها كإجابة سهلة لأزمة المناخ ، فضلاً عن كونها وسيلة للتخفيف من انبعاثات الكربون، ولكن للأسف، الأمر ليس بهذه البساطة”.

وأضافت: “عندما يزرع الناس الأشجار الخطأ في المكان الخطأ، يمكن أن يتسبب ذلك في ضرر أكبر بكثير من الفوائد، ويفشل في مساعدة الناس أو الطبيعة”.

وذكر البروفيسور ألكسندر أنتونيلي، مدير العلوم في “RBG Kew”، إن الغابات مهمة للغاية ولكنها تختفي بوتيرة تنذر بالخطر، مضيفا أنه من “الرائع” أن يقوم آلاف الأشخاص والشركات بزراعة الأشجار “إنه حل رائع لمواجهة الاحتباس الحراري وحماية التنوع البيولوجي، عندما يتم ذلك بشكل صحيح وفعال”، لكنه قال إن الباحثين يريدون تحدي الطريقة التي تُزرع بها الأشجار لتعظيم التأثير.

مقالات ذات صلة

القوات المسلحة تستقبل الأبطال الرياضيين المشاركين في بطولة العالم للمصارعة بصربيا

admin

خلل ” كارثي ” في آبل يجعلها تطرح البديل مجانا

admin

رئيس الوزراء الفلسطيني يدعو إلى تدخل دولي فوري لوقف ” العدوان الإسرائيلي “

admin