الشعلة

دراسة بحثية تكشف أضرار التعرض لمستويات منخفضة من أشعة الشمس

كشفت دراسة بحثية أن التعرض لمستويات منخفضة من أشعة الشمس إلى جانب الحمى الغدية التي يسببها فيروس ابشتاين بار، يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالتصلب المتعدد.

وذكرت الدراسة أن هناك العديد من عوامل الخطر لمرض التصلب العصبي المتعدد، وكما هو معروف لهذا المرض أنه  أكثر شيوعا في المناطق البعيدة عن خط الاستواء.

وتقترح الدراسة في أمراض الأعصاب أن مستويات منخفضة من أشعة الشمس يمكن أن تؤثر على استجابة الجسم للعدوى.

فيما أكدت جمعية مرض التصلب العصبي المتعدد أن هذه الدراسة تستند على إلى بيانات إدخال المرضى في المستشفى، وذلك وفق بيان رسمي أصدرته الجمعية.

ومرض التصلب العصبي المتعدد يصيب حوالي 100،000 شخص في المملكة المتحدة وأكثر شيوعا في الشمال انجلترا من الجنوب.

ووهناك أيضا نسبة  عالية من نقص فيتامين (د) و التصلب  المتعدد في اسكتلندا حيث تدرس جمعية مرض التصلب العصبي المتعدد بحث عن احتمال وجود صلة بين الاثنين ،حيث يوجد حوالي 10500 شخص مريض بالتصلب المتعدد في البلد ، وهو أعلى معدل انتشار للحالة في العالم.

وقال البروفسور جورج إبيرس من جامعة أكسفورد : “من الممكن أن يؤدي نقص فيتامين (د) ( الفيتامين الذي يتم صنعه عندما يتعرض الجلد لأشعة الشمس) إلى استجابة الجسم بشكل غير طبيعي للفيروس ابشتاين بار.

والتصلب المتعدد  هو أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يحفز جهاز المناعة ذاتيا و يهاجم الخلايا العصبية ويسبب تلفها بدلا من أن يحدث له تحفيز فقط  اذا دخلت أجسام غريبة التي الجسم مثل الميكروبات والعمل عل مهاجمتهم .

وفي هذا المرض يتم تلف الطبقة الواقية حول الأعصاب  التي تحميها و التي تعرف  ( بالغِمْدُ المَيَالِينيّ) مما يسبب ببطء في انتقال السيال العصبي مما أدى إلى صعوبة في الحركة وضعف العضلات وعدم وضوح الرؤية.

مقالات ذات صلة

يابانية وابنها يحتالان علي 3 آلاف فندق بطريقة ماكرة

admin

بيل جيتس يتبرع بـ100 مليون دولار لمكافحة «كورونا»

admin

تفاصيل توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز الذكاء الاصطناعي بين الإمارات وكوريا الجنوبية

admin