الشعلة

حكم قراءة القرآن الكريم أثناء القيام بالأعمال المنزلية دون وضوء

ورد إلى صفحة الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لفضيلة مفتي الجمهورية، سؤال حول مسألة مس المصحف بغير وضوء.

وجاء في نص السؤال: «هل مس المصحف بغير وضوء محرَّم وكذلك مس صفحاته من الداخل ؟ لأن الشخص قد يضطر أن يمس المصحف من الخارج في حالات كثيرة، وهو على غير وضوء: كأن ينقله من مكان إلى آخر، أو يراه ملقى على الأرض فيحمله، أو بيد طفل من الممكن أن يمزقه أو يلعب به».

وأفاد الدكتور مجدي عاشور، أنه يحرم مسُّ المصحف على غير وضوء؛ لقوله تعالى: {لَّا يَمَسُّهُۥٓ إِلَّا ٱلۡمُطَهَّرُونَ} [الواقعة: 79]، والآية تشير إلى أن شأن المصحف الكريم ألا يمسه إلا من اتصف بالطهارة، وقد أخرج الإمام مالك في الموطأ: أن في الكتاب الذي كتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمرو بن حزم : «ألا يمس القرآن إلا طاهر».

وأضاف أن تحريم مس المصحف على غير وضوء يشمل تحريم مس ورقه، ومس جلده المتصل به على الصحيح؛ لأنه كالجزء منه، وأما تقليب ورقه باستعمال وسيلة من غير اضطرار إلى مس فلا حرج فيه، بخلاف حمل المصحف باستعمال قماش أو كيس ونحوه، فهذا لا يجوز وإن لم يشتمل على مس للمصحف مباشرة؛ لأن الحمل أبلغ وأشد من المس.

وانتهى الدكتور مجدي عاشور، إلى أن مسَّ المصحف بغير وضوء محرَّم، وهو شامل أيضًا لمس صفحاته من الداخل، ويستثنى من ذلك: كما إذا خشي المسلم غير المتوضئ على المصحف الشريف من التعرُّض للأذى والامتهان، أو كان طالبًا عليه امتحان في القرآن.

وماذا عن القراءة أثناء القيام بالأعمال المنزلية دون وضوء؟

وورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال عبر تطبيق الهاتف، نصه: «هل يجوز أن أردد ما أحفظه من القرآن الكريم أثناء قيامي بالأعمال المنزلية أو قبل نومي وأثناء رقادي أو سيري في الطريق بدون وضوء؟».

وأجابت الإفتاء بأن العلماء أجمعوا على جواز قراءة القرآن الكريم بدون مس المصحف ما لم يكن القارئ جنبًا أو كانت المرأة حائضًا أو نفساء، وهذا يفيد جواز ترديد المحفوظ من القرآن الكريم أثناء القيام بالأعمال المنزلية وأثناء الرقاد أو السير في الطريق.

واستشهدت بقوله تعالى: ﴿الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ﴾ [آل عمران: 191]. وإن كان الأفضل الطهارة؛ فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إِنِّي كَرِهْتُ أَنْ أَذْكُرَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ إِلَّا عَلَى طُهْر» أخرجه أبو داود.

هل يجوز قراءة القرآن بغير مس المصحف أثناء الحيض؟

وورد إلى دار الإفتاء المصرية، سؤال عبر الموقع الرسمي، نصه: «هل يصح للحائض أن تقرأ القرآن من أي مصدر غير المصحف رغبةً في الثواب؟ وإن كان وِرْدًا من القرآن اعتادت عليه يوميًّا؟».

وأجاب عنه شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، بأن الإمام مالك أجاز قراءة القرآن بغير مس المصحف أثناء الدورة الشهرية؛ لكونها معذورة في ذلك، وحتى لا يؤدي تركها القراءة إلى نسيان القرآن.

وأفاد أنه بناءً على ذلك، يجوز للحائض أن تقرأ القرآن من أي مصدر غير المصحف رغبةً في الثواب حتى ولو كان وِرْدًا من القرآن اعتادت عليه يوميًّا، ومما ذكر يعلم الجواب عما جاء بالسؤال إذا كان الحال كما ورد به.

اقرأ أيضا

«س و ج» كل ما يخص تغسيل الميت وتكفينه والصلاة عليه ودفنه

 

مقالات ذات صلة

“تنمية وتطوير وجاهزية”.. القوات المسلحة المصرية درع المنطقة ضد المخاطر

admin

حقيقة بيع مبنى الإذاعة والتليفزيون وتحويله لمجمع فندقى

admin

وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة عضوا بالمجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامى

admin