الشعلة

حقيقة 15 شائعة بينها 7 حول فيروس كورونا

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، 15 شائعة جرى رصدها خلال الفترة من 10 حتى 17 أبريل 2020 على شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية المختلفة ومتابعة ردود الفعل وتحليلها بهدف توضيح الحقائق لا سيما يخص بجائحة فيروس كورونا المستجد، وجاءت الشائعات على النحو التالي..

• استيراد شحنة من المستلزمات الطبية غير المطابقة للمواصفات.

• إطلاق حملة قومية للتطعيم ضد شلل الأطفال خلال شهر أبريل الجاري.

• تداول منشور على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن تغيير آليات عمل المشروعات البحثية لطلاب سنوات النقل.

• رفض البنوك قبول سداد الأقساط من العملاء الراغبين في عدم الاستفادة من مبادرة تأجيل الاستحقاقات الائتمانية.

• وجود أزمة سيولة مالية في شركات التأمين بسبب قيود السحب النقدي.

• تخصيص رابط إلكتروني للاستعلام عن قبول طلبات منحة الـ 500 جنيه للعمالة غير المنتظمة.

• بيع لحوم فاسدة بالأسواق والمجمعات الاستهلاكية بأسعار مخفضة.

• زيادة رسوم جمع القمامة من المنازل إلى 24 جنيهًا شهريًا.

بالإضافة إلى شائعات أطلقت بخصوص انتشار فيروس كورونا، وجرى الرد عليها وهي..

o       لا تخفيف للإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية بادعاء نهاية ذروة الأزمة، والدولة حريصة على عدم التخلي عن الإجراءات الوقائية منعاً لحدوث أي طفرات في معدلات الإصابة أو الوفيات.

o       لا صحة لإعادة فتح باب التسجيل في منحة العمالة غير المنتظمة بالوحدات المحلية، بعد انتهاء مهلة الأسبوعين المحددين للتسجيل، وقد وصل إجمالي المتقدمين للمنحة نحو 1.5 مليون مواطن بعد تصفية الكشوف.

o       ينطبق على أداء صلاة التراويح في المساجد في شهر رمضان ما ينطبق على صلوات الجمع والجماعات، حيث لن يتم إعادة فتح المساجد إلا بزوال علة الغلق وهي انتشار فيروس كورونا وهو ما يحدده المتخصصون.

o       لا يحدث انتقال للعدوى من جثث ضحايا فيروس كورونا، وإجراءات التعامل مع الجثث ودفنها تتم باتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات الوقائية التي تمنع أي عدوى.

o       يتم شن حملات رقابية موسعة على الأسواق والصيدليات ومخازنها لضبط الكمامات والمطهرات مجهولة المصدر، لكونها ناقلة ومسببة للأمراض بشكل مباشر حال تلوثها أو عدم مطابقتها للمواصفات والمعايير القياسية.

o       يتم التخلص من مخلفات القرى الواقعة تحت الحجر الصحي من خلال نقلها في سيارات مغلقة إلى خلية منعزلة عن النفايات العادية ودفنها وتغليفها بطبقة من الجير الحي، ويتم تطهير سيارات المخلفات بالكامل عند خروجها من القرية، مع توفير مهمات الوقاية الشخصية للعمال.

o       يتم التخلص من النفايات الطبية الخطرة بالمنشآت الصحية من خلال منظومة التخلص الآمن للنفايات الطبية الخطرة وفقاً للقرارات الوزارية المنظمة.

استيراد شحنة من المستلزمات الطبية غير المطابقة للمواصفات

انتشر في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن استيراد وزارة الصحة شحنة من المستلزمات الطبية غير المطابقة للمواصفات، وقد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارتي التجارة والصناعة والصحة والسكان، وقد تم نفي تلك الأنباء، وأكدت الوزارتان أنه لا صحة لاستيراد أي شحنات من المستلزمات الطبية غير المطابقة للمواصفات، وأوضحتا خضوع جميع شحنات المستلزمات الطبية المستوردة للرقابة والتفتيش للتأكد من مطابقتها للمعايير والمواصفات الدولية، وشددتا على المتابعة الدورية لمدى توفر المستلزمات الطبية بالمستشفيات سواء من المنتجات المحلية أو المستوردة، سواء من المنتجات المحلية أو المستوردة، بالتنسيق مع الهيئة المصرية للشراء الموحد.

من جانبها أكدت وزارة الصحة أن هناك متابعة مستمرة ورصداً لموقف توافرها من قبل فريق أزمات تابع للوزارة يجتمع بشكل يومي لمواجهة أي نقص بأي مستشفى، وذلك في إطار خطة التأمين الطبي التي تتخذها الدولة للتصدي لأي فيروسات وبائية، كما تقوم وزارة الصحة من خلال الإدارات المختصة التابعة لها بضخ المستلزمات الطبية بكافة المستشفيات الحكومية على مستوى الجمهورية بشكل مستمر، وكذلك التأكد الدائم من سلامتها وصلاحيتها، حيث تقوم إدارة التفتيش الصيدلي بمراقبة ورصد أي نقص في المستحضرات الدوائية في السوق المحلي، وعند حدوث نقص في أيٍ منها سواء من الأدوية أو المستلزمات الطبية يتم العمل من خلال محورين؛ ‏الأول هو إزالة أسباب النقص لضمان توفيره، بينما يتمثل المحور الثاني في ضبط التوزيع ومتابعته، بالإضافة إلى تشديد الرقابة من المنبع وتحويل المخالفين للمساءلة القانونية.

ونناشد جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى بلبلة الرأي العام وإثارة قلق المواطنين.

إطلاق حملة قومية للتطعيم ضد شلل الأطفال خلال شهر أبريل الجاري

أُثير في بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء حول إطلاق وزارة الصحة حملة قومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال خلال شهر أبريل الجاري، وقد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لم يتم إطلاق أي حملات خاصة بالتطعيم ضد مرض شلل الأطفال خلال شهر أبريل الجاري، مُوضحةً أنه قد تم الانتهاء بالفعل من الحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال التي أطلقت خلال شهر فبراير الماضي، والتي استهدفت تطعيم نحو 16,5 مليون طفل على مدار أربعة أيام، مُحذرةً من الدعوات التي تستهدف تزاحم المواطنين، بدعوى تواجد فرق طبية تجوب القرى أو المدن للتطعيم تحت أي مسمى.

وقد تم تسجيل آخر إصابة بمرض شلل الأطفال فى مصر عام 2004، حيث أعلنت منظمة الصحة العالمية أن مصر خالية من المرض خلال عام 2006، وعلى الرغم من ذلك تقوم الوزارة بشن حملات قومية سنوية للأطفال المصريين وغير المصريين المقيمين بمصر، وذلك لرفع الحالة المناعية للأطفال أقل من خمس سنوات، ورفع المناعة بين الأطفال غير المصريين الوافدين من البلاد التي يتواجد بها سريان لفيروس شلل الأطفال، وذلك للحفاظ على مصر خالية من المرض.

ونناشد جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين المواطنين، مع أهمية الرجوع إلى الموقع الرسمي للوزارة

مقالات ذات صلة

30 عملا يكفر الله بها الذنوب .. اعرفها واعمل بها

admin

شيخ الأزهر: الإسلام دين المساواة الحقيقية ليس ذكوريًّا ولا أنثويًّا إ

admin

ولي عهد أبو ظبي: القوات المسلحة المصرية ليست حصنا لمصر الشقيقة فقط، وإنما هي قوة لكل العالم العربي

admin