الشعلة

جامعة القاهرة تنفي هذا الخبر وتؤكد نحن في انتظار البيان الرسمي

نفت مصادر بجامعة القاهرة ما تردد حول إلغاء امتحانات الميدتيرم واستبداله بأبحاث، نظرا لتزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وأكدت المصادر أن جامعة القاهرة والجامعات الأخرى بانتظار البيان الرسمي الذي سيصدر من المجلس الأعلى للجامعات بعد قليل لتحديد آليات الامتحانات والفصل الدراسي الثاني,

وكان قد عقد مجلس جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، أمس، جلسته الشهرية بقاعة الاحتفالات الكبرى، وبحضور نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وأمين عام الجامعة، لمناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بالعملية التعليمية والبحثية، والإجراءات الخاصة بمواجهة الموجة الجديدة من جائحة كورونا بما يضمن سلامة جميع منسوبي الجامعة ودعم جهود الدولة في مواجهتها، إلى جانب استعراض موقف المشروعات والإنشاءات التي تنفذها الجامعة، وفق استراتيجيتها للتحول لجامعات الجيل الثالث.

وفي بداية الجلسة أكد المجلس أن جامعة القاهرة برئاسة الدكتور محمد عثمان الخشت، ومنذ توليه قيادتها، تواصل بخطوات متسارعة ومدروسة، استكمال دور الآباء المؤسسين في تجديد الفكر الديني ونشر قيم العقلانية النقدية ومساندة الدولة الوطنية في جميع عمليات التجديد على المستوى الفكري والديني والتنموي من أجل نهضة شاملة ومستدامة، والسير قدمًا نحو تأسيس خطاب ديني جديد يقوم على ترسيخ الثوابت وتجديد المتغيرات والتمييز بين المقدس والبشري.

واستعرض المجلس مظاهر النجاح في التحول إلى جامعة من الجيل الثالث؛ وأكد الدكتور محمد الخشت قطع مرحلة ملموسة في التحول إلى عصر جامعات الجيل الرابع بعد بدء الدراسة في كلية النانو التكنولوجي كأول كلية في الشرق الأوسط، وإدخال برنامج الذكاء الاصطناعي وتحويل كلية الحاسبات والمعلومات إلى كلية الحاسبات والذكاء الاصطناعي.

ووجه الدكتور الخشت، خلال الاجتماع، عمداء الكليات والمعاهد بتطبيق خطة نظام التعليم المدمج والهجين، والاعتماد على منصة الجامعة التعليمية  Smart CU والتي تتضمن مجموعة من الأنظمة العالمية المتكاملة منها نظام Blackboard ونظام الامتحانات Assessment Gourmet ونظام متكامل للمراجع العلمية والمواد التعليمية، ونظام للاجتماعات والمؤتمرات Collaborate، إلى جانب أدوات تعليمية متعددة أخرى.

وشدد الدكتور محمد الخشت، على اتخاذ كل ما يلزم لضمان سلامة منتسبي الجامعة من أعضاء هيئة التدريس والعاملين والطلاب، وتعقيم جميع المنشآت والمرافق والتأكد من سلامة استخدامها، وضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية، وحظر إقامة أي فعاليات أو احتفالات أو أنشطة جماعية مثل الإفطار الجماعي، ومنع أية تجمعات، وذلك حفاظًا على سلامة منتسبي المجتمع الجامعي من احتمالات العدوى بفيروس كورونا المستجد.

مقالات ذات صلة

أشهر الجماعات المتشددة في جنوب شرق آسيا

admin

ولي عهد أبو ظبي: القوات المسلحة المصرية ليست حصنا لمصر الشقيقة فقط، وإنما هي قوة لكل العالم العربي

admin

علي محمد الشرفاء يكتب: أي دين المطلوب تجديده؟!

admin