الشعلة

تفاصيل حديث شيخ الأزهر عن ضرب الزوجة الناشز

الشيخ أحمد الطيب

من جديد عاد موضوع ضرب الزوجات بعد  حديث الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في حلقة سابقة من برنامج «حديث شيخ الأزهر»، على التليفزيون المصري،  وقال إنه ليس فرضا أو سنة ولا مندوبا، لكنه أمر مباح لمواجهة الزوجة الناشز وكسر كبريائها وصولا للحفاظ على الأسرة من الضياع والتشرد، كما أكد أنّ الموضوع له ضوابط وشروط، وأن هذا المباح يمكن التغاضي عنه إذا ترتب على استعماله ضرر.

حديث شيخ الأزهر

وقال شيخ الأزهر عن ضرب الزوجات: «هذا الموضوع أسيئ فهمه وظُلم القرآن والفقه الإسلامي الصحيح في هذه المسألة بسبب أن كلمة الضرب لها وقع ثقيل على النفس البشرية التي لا تقبل أن يضرب إنسان إنسانًا، وكذلك الإسلام لا يقبل أن يضرب إنسان إنسانًا، ولا أجد في أي أحكام أخرى في مسألة القتل مثل أن يجمع الشرع عقوبتين على القتل عقوبة في الدنيا وهي القصاص وعقوبة في الأخرة وهي معروفة جزاءه جهنم خالدا فيها».

 

الإسلام دين فطرة

وقال الإمام الطيب، إنّ الإسلام دين فطرة ومع الفطرة حيثما ذهبت، وكلمة ضرب يجب أن نفهمها على الضرب المُباح في حالة معينة باعتباره دواء لعلة طارئة يجب أن نفهمه فهما آخر بعيدا عن كلمة الضرب التي نتخيلها والتي للأسف كثير من الأسر الإسلامية تقع فيها.

وواصل شيخ الأزهر: «يُقال أنّ الزوج يضرب زوجته في الإسلام، ويفهم السامع أن هذا حق مطلق حينما يريد الزوج أن يضرب زوجته لأي سبب من الأسباب وهذا لم يقل به الإسلام ولم يقل به القرآن ولم يأت به الشرع وليس من المعقول أن تأتي به شريعة ولا نظام محترم، لكن الضرب أحيانا نستطيع أن نسميه رمز لجرح كبرياء المرأة، فالنشوز هو الكبر، وهناك نوع من النساء حتى لو كان قليل، لو استعمل معه هذا العلاج وهو الضرب الذي يرمز لكسر هذا الكبر طبعا مفيش عاقل يقول لا تستخدم هذا وإلا ستتمادى لهدم المعبد».

وأكد «الطيب»، أن كل الاتفاقيات التي نادت بالمساواة المطلقة، تأتي على جثة الأسرة، فهذه الحقوق المتاحة والمطلقة للمرأة أو الرجل أو المساواة المطلقة فإن الأسرة هي من ستدفع ثمنها، فالإسلام والعقول الحكيمة لا يمكن أن تفرط في الأسرة وإلا ستخرب الدنيا، فالحفاظ على الأسرة مقصد وهدف فإذا وضعته في كفة ووضعت رمزية الضرب أو الضرب الذي يوصل للمرأة رسالة أنها تكبرت أكثر من اللازم وأنها يجب أن تنكمش لتسير هذه الأسرة ولأضمن بقاء هذه الأسرة.

وتابع شيخ الأزهر قائلا: «من الذي يقول لا تجرح كرامة المرأة وتتشرد الأطفال والأسرة، هذا ليس تبريرا للضرب فهو أولا ليس الاختيار الأول وليس مأمورا به باعتباره واجب ولا فرض ولا سنة ولا مندوب هو يباح للزوج إذا وجد نفسه في مأزق من هذا النوع وتأكد أن هذه الوسيلة ترد الزوجة فيباح له أن يلجأ إليها وكأنه استثناء من أصل ممنوع».

شروط ضرب الزوجة الناشز

وأوضح شيخ الأزهر: لأنه مستثنى، وضعت له شروطا قاسية تشمل:

– غير الناشز يحرم ضربها مطلقا مهما وصل الخلاف حتى لو شتائم لا يجوز له أن يمد يده، لأن الذي يضرب غير الناشز متعدي لحدود الله.

– الشرط الثاني خاص بالزوج فالخاطب يحرم عليه أن يمد يده على خطيبته.

– أن يكون بهدف الإصلاح وليس بهدف العدوان.

– ضرب الزوجة في حالة النشوز ورجاء أن تنقذ الأسرة.

– لا تضرب بالعصا ولا تضرب الوجه في الضرب المأذون به شرعا كمباح وليس كمأمور به، هذا ليس من قبيل العدوان أو الاعتداء.

مقالات ذات صلة

العبرة من القصص في القرآن الكريم

admin

ظهور مخلوق غريب ليس إنسانا ولا حيوان في الغابات الأسترالية

admin

ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق

admin