الشعلة

تفاصيل استرجاع رفات 24 مقاوما شعبيا جزائريا ضد الاحتلال الفرنسي

جرت أمس الأحد ه يوليو2020 في الجزائر مراسم دفن رفات24 مقاوما جزائريا ضد الاحتلال الفرنسي تم إعدامهم وإرسال جماجمهم إلى فرنسا منذ أكثر من قرن ونصف القرن من الزمن بمربع الشهداء في مقبرة العالية بمناسبة الذكرى المزدوجة لعيدي الاستقلال والشباب.

وترأس الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مراسيم استقبال رفات 24 شهيدا من المقاومة الشعبية بحضور رئيس مجلس الأمة بالنيابة صالح كوجيل ورئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين والوزير الأول عبد العزيز جراد والفريق السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، والفريق الأول علي بن علي، وكذلك اعضاء من الحكومة، حيث قرأت فاتحة الكتاب على أرواح الشهداء ال24.

واسترجعت الجزائر، يوم الجمعة، الماضي رفات هؤلاء الشهداء وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية (واج) أن طائرة عسكرية جزائرية حطت يوم الجمعة بمطار هواري بومدين الدولي وعلى متنها رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي كانت متواجدة منذ أزيد من قرن ونصف في متحف التاريخ الطبيعي بباريس، وأضافت : إن رفات المقاومين تم نقلها بعد ذلك إلى قصر الثقافة لتمكين المواطنين من إلقاء النظرة الأخيرة والترحم على أرواحهم الطاهرة.

وقد طالب الجزائريون منذ سنوات بإعادة رفات الشهداء إلى الوطن ودفنهم بطريقة تليق بتضحيات الشهداء الابرار.

ثورة الأمير عبد القادر

 

وكانت الفترة السابقة لثورة الشيخ بوزيان قد شهدت ثورة الأمير عبد القادر ضد الاستعمار الفرنسي لبلاده.

وكان الأمير عبد القادر قد ولد في 6 سبتمبر/ايلول عام 1807 بالقرب من مدينة المعسكر في الجزائر. وتنتسب عائلته إلى الأدارسة الذين يمتد نسبهم لنبي الإسلام وكانوا حكاما في شمالر أفريقيا والأندلس، وكان والده محي الدين شيخا للطريقة القادرية في الجزائر.

وفي أعقاب مبايعة الجزائريين له عام 1832 بعد الاحتلال الفرنسي للبلاد اتخذ عبد القادر من مدينة معسكر عاصمة له وبدأ في تكوين جيش ودولة محققا انتصارات حقيقية ضد الفرنسيين.

وأدت انتصارات عبد القادر إلى إجبار الفرنسيين على إبرام هدنة معه فكانت اتفاقية تافنا عام 1838 التي اعترفت فيها فرنسا بسيادته على غرب ووسط الجزائر، وشرع الأمير عبد القادر بعد هذه الاتفاقية في تشكيل حكومية وتنظيم الدولة ومكافحة الفساد لكن تلك الاتفاقية كانت فرصة لفرنسا لالتقاط الأنفاس لتواصل بعد ذلك القتال ضد قوات الأمير عبد القادر ومع وصول الإمدادات من فرنسا سقطت معاقله واحدا تلو الآخر.

وبعد مقاومة مريرة اضطر الأمير عبد القادر وأنصاره للاستسلام للقوات الفرنسية عام 1847 بشرط السماح بانتقاله إلى الاسكندرية أو عكا، ولكن تم نقله إلى فرنسا وسجنه هناك، ولكن رئيس الجمهورية الفرنسية، لويس نابليون، قرر لاحقا إطلاق سراحه فسافر إلى تركيا عام 1852 ومنها إلى دمشق عام 1855.

في 24 مايو/آيار 1883 توفي الأمير عبد القادر في قصره قرب دمشق عن عمر يناهز 76 عاماً، ودفن بجوار الشيخ ابن عربي، تنفيذاً لوصيته، وفي عام 1965 نقل جثمانه إلى الجزائر ودفن في المقبرة العليا.

ثورة الجنوب

 

بعد نجاح الاستعمار الفرنسي في تصفية ثورة الأمير عبد القادر الجزائري عام 1847 تأججت نيران الثورة ضد الاحتلال في الجنوب بقيادة الشيخ بوزيان وبعد حصار دام أربعة أشهر بين يوليو/تموز ونوفمبر/تشرين الثاني عام 1849 قتلت القوات الفرنسية ما لا يقل عن 800 جزائري في معركة واحة الزعاطشة بضواحي بسكرة واعتقلت الشيخ بوزيان ونجله ورجل الدين الحاج موسى.

وأعدمت السلطات الفرنسية في وقت لاحق الثلاثة في الساحة العامة بمدينة بسكرة التي تبعد 560 كيلومترا جنوبي البلاد، وعرضت رؤوسهم علنا في أسواق المدينة لمدة ثلاثة أيام لتثبيط الثورة.

وكان بين المقاومين الشعبيين محمد الأمجد بن عبد المالك، المكنى بالشريف بوبغلة والذي قتل في ديسمبر/كانون الأول 1854، ومختار بن قويدر التيطراوي، وعيسى الحمادي، يحيى بن سعيد، ومحمد بن علال بن مبارك، مساعد الأمير عبد القادر الجزائري.

مقالات ذات صلة

فوائد مذهلة للجوافة إذا تناولتها النساء

admin

دراسة نفسية: مواقع التواصل الاجتماعي أحدث أنواع المخدرات

admin

دراسة بريطانية تكشف موعد انتهاء فيروس كوفيد19

admin