دراسات وأبحاث

تصل لـ55 مليون حساب.. فيسبوك يغلق شبكة مزيفة تعمل لصالح ترامب

كشفت تقرير نشره موقع “ذي فيرج” أن فيسبوك وتويتر أغلقا شبكة من الحسابات المزيفة تبعث برسائل مؤيدة للرئيس الأمريكي ترامب.

ونقل الموقع المعني بالأخبار التقنية تدوينة لـ”فيسبوك” قال فيها إن الحسابات ترتبط بشركة إعلامية مقرها الولايات المتحدة تدعى The BL والتي تزعم أنها لها علاقات مع Epoch Media Group.

وكانت شبكة “إن بي سي نيوز” الأمريكية ذكرت في أغسطس الماضي ولأول مرة أن Epoch Media Group كانت ترسل رسائل لدعم الرئيس دونالد ترامب عبر منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook و Twitter، وتتمتع Epoch بصلات واسعة مع Falun Gong وهو مجتمع روحي صيني غريب الأطوار واجه اضطهاداً كبيراً من جانب الحكومة المركزية في البلاد.

لكن صحيفة Epoch Times أنكرت أي صلة مع The BL في بيان لـ The Verge، واختلف “فيسبوك” مع تلك الرواية قائلًا: “مع كل الاحترام الواجب لناشر Epoch Times ، قد لا يعرف أن المسؤولين التنفيذيين في The BL كانوا مدراء نشطين على Epoch Media Group، بحسب متحدث باسم فيسبوك لذي فيرج الذي أكد إلغاء تنشيط حسابات الشبكة وإزالة BL.

وأشار فيسبوك إلى أن العديد من الحسابات المزيفة المستخدمة في الحملة الأخيرة استخدمت صورًا لملف شخصي كاذب يبدو أنه تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي، وستنشر هذه الحسابات محتوى BL في مجموعات “فيسبوك” أخرى بينما تتظاهر بأنها أمريكية، وغالبًا ما كانت الرسائل المؤيدة لترامب تُنشر “بترددات عالية جدًا” وترتبط بمواقع خارج النظام الأساسي تخص BL و The Epoch Times، وتمت إدارة الحسابات والصفحات من قبل أفراد في الولايات المتحدة وفيتنام.

وقال فيسبوك إنه أزال 610 حسابًا و 89 صفحة و156 مجموعة و72 حسابًا على إنستجرام مرتبطة بالمنظمة لهم حوالي 55 مليون حساب تابعوا إحدى صفحات الفيسبوك هذه و92000 حساب تابعوا حساب واحد على الأقل من حسابات Instagram، وأنفقت المنظمة ما يقرب من 9.5 مليون دولار في الإعلانات ، وفقا لفيسبوك.

وأكد ناثانيل غليشر، رئيس سياسة الأمن في فيسبوك “لقد تم حظر BL الآن من Facebook، مضيفًا “نحن مستمرون في التحقيق في جميع الشبكات المرتبطة، وسنتخذ الإجراءات المناسبة إذا قررنا أنهم يشاركون في

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق