الشعلة

تدفق المياه أعلى الممر الأوسط.. كارثة جديدة في سد النهضة تهدد المصريين

سد النهضة.. كشف الدكتور عباس شراقي، أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة آخر تطورات سد النهضة والتي تظهر من خلال صور الأقمار الصناعية وهي استمرار تدفق المياه أعلى الممر الأوسط لسد النهضة.

 

استمرار تدفق المياه أعلى الممر الأوسط

وأشار الدكتور عباس شراقي عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن استمرار تدفق المياه أعلى الممر الأوسط منذ التاسع من سبتمبر الماضى بعد انتهاء التخزين الرابع بإجمالى تخزين حوالى 41 مليار متر مكعب، رغم فتح بوابتى التصريف فى 31 أكتوبر، 8 نوفمبر الجارى، ويرجع ذلك إلى زيادة مسطح البحيرة إلى أكثر من 1000 كم2، مع تناقص كميتها تدريجيا إلى أن تتوقف تماما قريبا، للتجفيف ثم البدء فى الأعمال الخرسانية. مازالت أيضا التوربينات متوقفة منذ منتصف سبتمبر الماضى.

وقال الدكتور عباس شراقي أنه من المتوقع الانتهاء من جميع الأعمال الخرسانية لـ سد النهضة قبل موسم الأمطار المقبل.

 

ملء خزانات السدود السودانية

وأكد خبير المياه أن معظم هذه المياه تأتي حاليًا إلى بحيرة ناصر بعد اقتراب ملء خزانات السدود السودانية، وقد بدأ وصول أول بشائر مياه النيل الأزرق إليها منتصف أكتوبر الماضى.

 

وسبق أن أوضح الدكتور عباس شراقي أنه “تمت تعلية جانبي سد النهضة إلى منسوب 635-640 م ومتبقي أقل من 10 أمتار للوصول إلى المستوى النهائي 645 م وسعة تخزينية مقدارها 74 مليار م3، وفى حالة ترك ممر أوسط (مفيض مفتوح بدون بوابات) عند منسوب 640 م فإن التخزين النهائى سوف يكون عند نفس المستوى بحد أقصى 64 مليار م3”.

 

الدكتور عباس شراقي

وتابع الدكتور عباس شراقي، أعمال الاستعدادات للتخزين الخامس والأخير بدأت نهاية أكتوبر الماضي بفتح بوابة التصريف الشرقية لتصريف المياه التي تتدفق أعلى الممر الأوسط بعد توقف التوربينين منتصف سبتمبر الماضي، إلا أن المياه ما زالت مستمرة أعلى الممر ما أدى إلى فتح بوابة التصريف الثانية لسرعة تجفيف الممر الأوسط، ويبلغ إجمالى التصريف اليومي حاليا نحو 70 مليون م3، وبالفعل انخفضت كمية المياه أعلى الممر وسوف تتوقف اليوم أو غدا”.

 

أستاذ الموارد المائية

وأشار أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة إلى أنه فى ظل تعثر المفاوضات فإنه من المتوقع أن يتم الانتهاء من رفع الممر الأوسط وجانبي سد النهضة إلى المستوى الأخير خلال عدة أشهر، وقد يصل التخزين الخامس إلى 23 مليار م3 دفعة واحدة وأخيرة، كما حدث هذا العام بتخزين 24 مليار م3.

وأكد الدكتور عباس شراقي أنه فى حالة تشغيل التوربينين أو أى توربين آخر من الإحدى عشر توربينا الجاري تركيب بعضهم فإن مياه التشغيل سوف تصل إلى السودان ثم مصر.

مقالات ذات صلة

«التجاري الدولي» يرفع الفائدة على الشهادات الدولارية

admin

وزير الصحة يصدر توجيها لمواجهة القضية السكانية

admin

تعرف علي 7 فواكه تساعدك على التخلص من الإمساك

admin