الشعلة

تأثير المشكلات المالية على الصحة النفسية

يرى الكثيرون أن مواردهم المالية هي واحدة من أهم مصادر التوتر والقلق في حياتهم، لا يستطيع معظم الناس فى الوقت الحالي التغلب على الأعباء المالية ،ولا يستطيع البعض حتى اتخاذ أي خطوات نحو تحسين وضعهم المالي.

من الواضح أن المال يخلق مشكلات نفسية كبيرة،إذا كنت تكافح من أجل لقمة العيش وتواجه بعض المشكلات التالية ، فأنت لست الشخص الوحيد الذى يعانى من ذلك.

المال والقلق والتوتر

يعد هذان العنصران ،التوتر،والقلق، دليلاً رائعًا عند اتخاذ قرارات مالية معينة لأنهما يمنعانك من القيام بعمليات شراء متهورة. ومع ذلك ، عندما لايكون الإجهاد مجرد أمراً عارضاً يبطئ قراراتنا الاندفاعية ويصبح حملاً كبيراً على نفوسنا ، يمكن أن تصبح الأمور معقدة للغاية. وربما يتسبب الضغط على المدى الطويل فى العديد من المشاكل الصحية والجسدية.

المال والرفاهية العاطفية

يمكن أن يؤثر نقص المال على رفاهيتنا العاطفية بشكل عام، هذا النوع من التوتر يستنفذ طاقتنا بالكامل تقريبًا ويحيط بنا من كل جانب، كل يوم  نحتاج إلى دفع الفواتير ، ووضع الوقود ، وشراء البقالة ، ودفع الإيجار ، وإعطاء المال للأطفال ، وما إلى ذلك، نحن لا نقلق فقط بشأن المال ، لأن المال يقودنا للقلق على كل الأشياء المذكورة أعلاه ، مما يتسبب في أزمات عاطفية كبيرة.

الأرق بسبب المشاكل المالية

يعاني الناس من مشاكل النوم بسبب العديد من الأشياء ، لكن الإفراط في التفكير والتوتر هما من أكبر مسببات الأرق، وفقًا لدراسة أجريت في أستراليا ، فإن الأشخاص الذين يعيشون في مناطق ترتفع فيها معدلات البطالة ويعانون من صعوبات اقتصادية يعانون من النوم أكثر بكثير من الأشخاص الذين يعيشون في مناطق بطالة منخفضة وأولئك الذين لديهم وضع مالي مستقر.

الديون هي القاتل الأول للنوم ، خاصةً إذا كانت تأتي من عدة جوانب مختلفة ، لذلك ضع في اعتبارك بعض البدائل وابدأ في التعامل مع ديونك، سيكون لديك قرض واحد فقط تقوم بسداده فيقلل ذلك من تشعب همومك.

الإكتئاب بسبب المشاكل المالية

بغض النظر عن مستوى الدخل الذي يحصل عليه الشخص ، فإن الاكتئاب مرتبط بالقضايا المالية في كل الحالات، لسوء الحظ ، فإن العلاقة بين الاكتئاب والمال أكثر وضوحًا في البيئات منخفضة الدخل. بمجرد طرح جميع القرارات المالية التي نحتاج إلى اتخاذها خلال اليوم ، يمكن أن يتسبب ذلك في اكتئاب طويل الأمد وقلق بشأن المستقبل. وأكبر مشكلة هي أن كل قرار نتخذه تقريبًا له عواقب مالية – يصعب التعامل معه عندما تكون مأزوم ماليًا.

مشاعر العزلة والعار بسبب المال

يعتبر التعامل مع القضايا المالية من الأزمات الكبيرة اليوم ، على الرغم من أن الكثير من الناس حول العالم يكافحون من أجل تغطية نفقاتهم. بالنسبة للكثيرين ، يعد المال مصدرًا كبيرًا للإحساس بالعار، لأنهم قد يشعرون بالفشل عندما لا يتمكنون من كسب ما يكفي لعيش حياة مريحة أو تحمل أشياء معينة يستطيع أصدقاؤهم أو أفراد أسرهم أو جيرانهم تحملها.

يجد الناس عارًا كبيرًا في طلب المال ، لذلك يختارون المعاناة في صمت وعزلة. ويمكن أن يؤدي استبعادك من الأحداث والمشتريات التي تتطلب بعض المال إلى الحزن والتوتر وحتى الاكتئاب.

نقص المال يطيل وقت الشفاء

الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والقلق وأي مشكلة أخرى تتعلق بالصحة النفسية هم أكثر عرضة للبقاء مرضى إذا كانت لديهم مشاكل مالية أيضًا.

يؤثر الاستقرار المالي  بشكل كبير على معدلات التعافي من حالات الصحة النفسية ، ويطيل العلاج أو حتى يؤدي إلى مشاكل مدى الحياة لا يمكن للناس الهروب منها. وحقيقة أنه في معظم الحالات ، تكون الرعاية الصحية النفسية باهظة الثمن ، مما يجعل الأمور أكثر تعقيدًا بالنسبة للأشخاص الذين يكافحون من أجل المال – ليس لديهم طرق للحصول على علاج نفسى قد يحتاجونه.

الانتحار بسبب المشاكل المالية

هذا موضوع يختار الكثير من الناس تجاهله لأنه مؤلم ومخيف ، لكن من المهم الاستمرار في الحوار وإلقاء بعض الضوء على هذه الإحصائية المخيفة. الأشخاص الذين يعانون من مشكلات مالية صعبة ، وخاصة الديون الكبيرة ، هم أكثر عرضة بثلاث مرات للتفكير في الانتحار.

بينما يعتمد الانتحار على العديد من العوامل مثل المشكلات الاجتماعية وظروف الحياة والعوامل الشخصية وما إلى ذلك ، لا يزال هناك رابط قوي بين الديون وهذه الخطوة اليائسة للهروب منها. من المهم التواصل مع متخصصون فى الصحة النفسية إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من أفكار انتحارية – فأنت لست وحدك أبدًا.

مقالات ذات صلة

مصر تستضيف بطولة إفريقيا لرفع الأثقال البارالمبية

admin

%56 تراجع الصادرات الألمانية إلى روسيا

admin

علي محمد الشرفاء يكتب: الأقباط مواطنون مصريون

admin