الشعلة

المفكر العربي علي محمد الشرفاء يكتب: ماذا يختار الإنسان القرآن ورحمته أم روايات البهتان وقسوته؟!

إن كان أهل الحديث يؤمنون بأن الرسول جاء مبلغا للقرآن، وأن تكليف الله له بقوله ( وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ) وقوله سبحانه مبطلا مصطلح الحديث وأقوالًا مفتراه على الرسول فليقرأ قوله سبحانه مخاطبا رسوله ى(تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ) (الجاثية :٦)

كيف يعتقد الناس في روايات البشر، ويتركون قول الرسول ناقلا آيات ربه كما أمر؟ كيف لا يفكرون من الذي يفرق الذين أمنوا ومن أمر بالوحدة بينهم في قوله ( وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ )، ومن ينصح الناس بالوئام وترك الخصام ونشر السلم حينما سبحانه يقول للعباد محذرا ( وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ )

من الحريص على العباد غير رب العالمين حين يدعوهم للرحمة والعدل والإحسان، وأصحاب الحديث يحرضون قتل المسلمين ؟ من الذي يحذر العباد ممن يريد إغواءهم عن سبيل الخير والعيش الكريم؟

أليس الله سبحانه الرحيم ينصح الناس في كتابه بقوله ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۚ) وحينها عند الحساب لن يشفع لكم أصحاب الحديث والرواة إلا الذين صدقوا كتابه وتمسكوا بآياته فلهم جنات النعيم أما الذين خالفوا أوامره فإن لهم حسابهم نار الجحيم.

مقالات ذات صلة

السيسي يهنئ المصريين بالعام الجديد

admin

علي محمد الشرفاء يكتب:نعي الشهداء حينما يتم الانتقام

admin

مدبولى يوضح الرؤية المصرية لقضية “سد النهضة” فى البرلمان

mohamed