الشعلة

اللب والسوداني..أشهر تسالي المصريين احتفالا برأس السنة في زمن كورونا

تجمع الأصدقاء أو العائلة، الخروج في سهرة أو حضور حفل مختلف، هكذا أعتاد الكثير من المصريين قضاء ليلة رأس السنة كل عام، ولكن يبدو أن المشهد تغير كثيراً في نهاية 2020 ومع استقبال 2021 بسبب فيروس كورونا

فمع تسجيل مصر تزايد واضح في الإصابات بالفيروس وصل لـ1000 مؤخراً، أقرت الحكومة المصرية عدد من القرارات الهامة منها منع أي تجمعات مع التأكيد على إلغاء كل الاحتفالات بمناسبة رأس السنة، واتخاذ إجراءات الغلق حيال أي منشأة تقوم بتنظيم أي احتفالية، بالإضافة إلى المنع الكامل لسرادقات الأفراح والعزاء وأي تجمعات.

وتم التشديد على وقف أي فعاليات أو إحتفاليات أو مهرجانات خلال الفترة المقبلة، والغلق الكامل لدور المناسبات، والتشديد الكامل على كل الفنادق فيما يتعلق بالأعداد المحددة في الأفراح، وأن تكون في الأماكن المفتوحة فقط.

أحمد، شاب ثلاثيني، اعتاد كل عام حضور حفل غنائي لأحد النجوم المفضلين، ولكن مع إلغاء الكثير من الحفلات منعاً للتجمعات، قرر البقاء في المنزل وحضور أحد السهرات التي ستعرض يومها.

يقول في حديثه : «كورونا وقفت كل الحفلات تقريباً مفيش تجمعات ولا خروج، ومفيش حاجة هتتعمل، كل سنة كنت بحب أحضر حفلة لحد النجوم المفضلين ولكن هذا العام جميع الخطط باتت بالفشل».

اللب والتسالي هي الحل، هكذا سيكون الحال لدى الكثير من البيوت المصرية، تقول نرمين محمد: «كورونا منعت الخروج في أي مكان أو التجمع مع العائلة، مفيش حل غير إننا ننبسط بسنة جديدة في البيت وبإمكانيات بسطية»، تؤكد على قضائها ليلة رأس السنة في المنزل مع إحضار الكثير من التسالي أمام شاشة التليفزيون لمشاهدة أحد السهرات أو الأفلام المختلفة.

العائلة كانت تتجمع على العشاء في هذا اليوم ومن ثم ينصرف كل شخص على منزله، هكذا تتحدث رضوى أحمد عن طقوسها هي وأسرتها كل عام، ولكن مع التشديد على منع التجمعات خوفاً من انتشار كورونا، اختلف الإحتفال وسيبقي المنزل الملاذ الوحيد للاحتفال- على حد وصفها.

كان  الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة،قد أوضح أنه تم تسجيل 1333 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 54 جديدة.

وذكر «مجاهد» أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الثلاثاء، هو 135233 حالة من ضمنهم 111040 حالة تم شفاؤها، و7520 حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

مشاهير دعموا السياحة المصرية.. آخرهم “منتج أمريكي”

admin

أغلى كمامة وجه في العالم بسعر 1.5 مليون دولار

admin

“أزمة خيار” تضرب العاصمة اليابانية

admin