الشعلة

القاهرة أكبر مدينة عربية بالتعداد السكانى والمساحة

 

 

 

تحدث اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة عبر تقنية الفيديو كونفرانس فى الندوة الرابعة حول الحكومة الحضرية فى أفريقيا “التعلم من الأقران فى التجارب المحلية”، والتى نظمتها منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية الإفريقية فى إطار الشراكة الاستراتيجية مع مؤسسة متروبوليس الدولية التى تعمل فى مجال التنمية الحضرية التشاركية ومقرها برشلونة.

 

واستهل محافظ القاهرة كلمته بالتأكيد على وضعية المحافظة المميزة كأكبر مدينة عربية من حيث تعداد السكان والمساحة، فضلًا عن احتلالها المرتبة الثانية أفريقيًا والسابع عشر عالميًا من حيث التعداد السكانى، مشيرًا ايضًا الى اتخاذ العديد من المنظمات الإقليمية والعالمية القاهرة مقرًا لها.

 

كما تناول محافظ القاهرة فى كلمته الطفرة التى شهدتها المحافظة فى الأعوام السبعة السابقة فى مجالات تنمية البنية التحتية والتى كان من شأنها تغيير معالم مناطق وأحياء كاملة بحيث اضفت عليها الطابع الحضارى والمظهر الجمالى والعصرى اللائق بالإرث الحضارى والثقافى لمدينة القاهرة، مستعرضًا فى كلمته تفاصيل عدد من هذه المشروعات المهمة وعلى رأسها مشروع تطوير كورنيش النيل وإنشاء ممشى أهل مصر، مشروع تطوير مثلث منطقة ماسبيرو، مشروعات تطوير محيط سور مجرى العيون ومنطقة عين الصيرة ومتحف الحضارة وتلال الفسطاط.

 

 

وألقى محافظ القاهرة الضوء على التحديات الناشئة عن النمو الحضرى السريع والتحول العمرانى وأهمية تعزيز الإدارة الجيدة لتطوير مدن أكثر انتاجية وجاذبية من خلال السياسة الحضرية الوطنية  ودعم قطاعى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمى والتى من شانها تدعيم أنماط التحول العمرانى الإيجابى لدعم الانتاجية والقدرة على التنافسية والازدهار، وهو ما استجابت له مصر فى رؤيتها لتطوير سياسة عمرانية وطنية لاستكمال الاطر والاستراتيجيات الوطنية مثل رؤية مصر 2030 والمخطط الاستراتيجي للتنمية العمرانية 2052.

 

 

وأشار محافظ القاهرة إلى التحديات الناشئة على جائحة كورونا على المؤشرات الاقتصادية للدولة وعلى قطاعات الاتصالات والسياحة والصحة والرعاية الاجتماعية، مثمنًا ما قامت به الدولة المصرية من جهود فى اطار توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية لدعم القطاعات الاكثر تضررًا وتوفير السلع الاستراتيجية.

 

وتأتى هذه الندوة ضمن سلسلة الندوات التى تعقدها منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية الإفريقية لتسليط الضوء على التحديات التى تواجه المدن الإفريقية وكيفية التغلب عليها، حيث تم تنظيم 3 ندوات فى عام 2021  حول كيفية ان تكون الحوكمة الحضرية مع منظور النوع الاجتماعى هى المفتاح لمواجهة التحديات والتهديدات التى تحيط بالمدن الافريقية.

 

مقالات ذات صلة

انفجار بيروت: ماذا بعد “الكارثة” التي هزت لبنان؟

admin

الصحة تعلن عن تطعيم 44 % من طلاب التعليم

mohamed

4 قواعد غذائية تساعد على الشفاء من مضاعفات “كورونا طويل الأمد”

admin