الشعلة

العثيمين : “أي إضعاف لمنصة منظمة المؤتمر الإسلامي هو إضعاف للإسلام والمسلمين”.

حذر أمين عام منظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين من عقد أي اجتماعات أو اجتماعات إسلامية خارج إطار منظمة المؤتمر الإسلامي، الذي يحتفل بعيده الخمسين.

وقال العثيمين: “ليس من مصلحة أي دولة إسلامية عقد مؤتمرات قمة واجتماعات خارج إطار منظمة المؤتمر الإسلامي، خاصة في هذا الوقت الذي يشهد فيه العالم صراعات متعددة”.

وأضاف أن “أي إضعاف لمنصة منظمة المؤتمر الإسلامي هو إضعاف للإسلام والمسلمين”.

وجاءت تصريحات عثيمين في وقت تستضيف فيه العاصمة الماليزية كوالالمبور اجتماعًا يجمع رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الإيراني حسن روحاني، وأمير قطر. وكان الاجتماع يطلق عليه اسم “القمة الإسلامية الصغرى”.

وقاطع رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الاجتماع، الذي واجه انتقادات حادة من المسؤولين الإسلاميين الذين اعتبروه محاولة لتقويض العمل الإسلامي المنظم.

وأكد الخبير القانوني السعودي سلطان المشعلي أن منظمة المؤتمر الإسلامي هي المنظمة الحكومية الدولية الوحيدة التي تسعى جاهدة لتعزيز أواصر التضامن والتعاون بين الدول الإسلامية.

وأضاف أن منظمة المؤتمر الإسلامي مسؤولة عن تنسيق الجهود الإسلامية في المجالات السياسية والإنسانية والاقتصادية والثقافية والعلمية.

منظمة المؤتمر الإسلامي هي منظمة دولية تأسست عام 1969، وتتألف من 57 دولة عضو.

وبفضل الأنشطة الواسعة للمنظمة، تسعى العديد من الدول الغربية إلى تعزيز علاقاتها مع الهيئة من خلال تعيين مبعوثين خاصين والتنسيق مع مكاتبها في الخارج.

وتسعى الهيئات الدولية والإقليمية إلى التعاون مع منظمة المؤتمر الإسلامي في العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ووضعت المنظمة برنامجًا مدته عشر سنوات يشمل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية والثقافية. 

ويتناول البرنامج أيضًا العلوم والتكنولوجيا والجوانب المتعلقة بالنهوض بالمرأة وتعزيز ظروف الشباب والمسنين.

مقالات ذات صلة

الصحة تنشر إجراءات هامة للوقاية من جدري القرود.. بعد اكتشاف حالتين

admin

السيسي يشدد على تطبيق إجراءات الوقاية الصحية للعاملين بالمشروعات القومية

admin

حالة الطقس ودرجات الحرارة غدا الثلاثاء 21-6-2022

admin