الشعلة

الجمهورية الجديدة.. شيوخ وقساوسة يدربون القيادات الدينية لبث الوعى بأزمة الانفجار السكاني

 

 

يعد المشروع القومى لتنمية الأسرة المصرية، واحدا من أهم مشروعات الجمهورية الجديدة التى تقوم على الاستثمار فى البشر من حيث ضبط النمو السكانى والارتقاء بخصائص السكان، وكان للمجلس القومى للمرأة دور للعمل يعمل على المشروع من منظور التمكين الاقتصادى للمرأة والتوعية والتثقيف بالقضية السكانية.

 

نفذ فرع المجلس القومى للمرأة بمحافظة الشرقية، فعاليات تدريب لعدد من القيادات الدينية والذى استهدف 28 قيادة دينية ( مسلم – مسيحي)، وذلك فى إطار المرحلة الثانية من الأعمال التحضيرية لمشروع تنمية الأسرة المصرية القرى الأولى بالرعاية وقرى حياة كريمة.

 

أطلق فرع المجلس القومى للمرأة بمحافظة الشرقية، برئاسة الدكتور عايدة عطية، مقررة فرع المجلس القومى للمرأة، وبرعاية الدكتور مايا مرسي، رئيسة المجلس القومى للمرأة، والدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، فعاليات الدورة التدريبية الثانية من البرنامج التدريبى للقيادات الدينية، وذلك فى إطار الأعمال التحضيرية لـ مبادرة تنمية الأسرة المصرية بقرى المبادرة الرئاسية (حياة كريمة) والقرى الأولى بالرعاية بنطاق مركز ومدينة الحسينية  ل27 إمام وقس.

 

تناول البرنامج التدريبى عدة موضوعات؛ تنظيم الأسرة والصحة الانجابية وتربية النشئ والمراهقين منها الحقوق المجالية والأمومة الآمنة من منظور طبى وديني، واستخدام التواصل الفعال لإعداد وتوصيل رسائل صحية مؤثرة ومظاهر العنف ضد المرأة وآثاره الصحية والاجتماعية، أهمية المباعدة بين الولادات ورعاية المقبلين على الزواج.

 

وقال القس “يسطس يعقوب”مثل كنيسة مار جرجس بالعاشر من رمضان، إننا سعداء أننا عايشين فى مصر وعندما نشاهد دور الكنيسة والمسجد نجد لهما دور، لو سافرنا للخارج نجد المجتمعات، لا يوجد عندها الوعى بالأصول والتقاليد التى ترجع للكنيسة والمسجد، وإذا كان عندنا الميزة الحلوة دى مصر لابد من استغلالها وهذه رسالتنا بحكم الأمانة التى كلفنا بها، ونجد أشقائنا المسلمين يرجعون لفضيلة الشيخ لطلب الاستشارة، ودور الكنيسة كذلك حيث تعمل اجتماعات منتظمة لكل الفئات العمرية، تقديرا لاهتمام الكنيسة الأم والزوجة نعقد اجتماع أسبوعى مدته ساعتين  يسمى اجتماع السيدات، و نستعين بخبراء مشورى يعلموها دور الأم والالتزام والحقوق، وكل ما نكون واعين بمشاكل المجتمع ننهض بالمجتمع ونوجه  كل من يلجأ إلينا بصورة صحيحة، وأستعين كثيرا بمقولة الإمام الشافعي” رأى صواب يحتمل الخطأ ورأى غيرى خطأ يحتمل الصواب” فى كورسات المشورة لدينا فى الكنيسة وهى مقولة رائعة فى الحوار لكى نوصل المعلومة ونساعدهم على الزواج الصحيح والمبادئ الصحية فى اختيار الزواج وكورسات المقبلين على الزواج. نوعى الشاب والشابة أن الزواج اختيار ولابد من أخذ الوقت الكافى وعدم إجبارهم على شئ لان الزواج المسيحى هو التزام مدى الحياة.

 

 

فيما قال الدكتور ناصر عبد العال، ممثل مديرية أوقاف الشرقية، إن الدين الإسلامى حث على التسامح وحسن معاملة المرأة واحترامها  وضرورة مشورتها عن الزواج، وأن البرنامج التدريبى يهدف إلى توعية المواطنين بالقرى بالنهوض بأوضاع الأسرة المصرية فى كافة الاتجاهات.

 

حضر الفعاليات التى أقيمت بمقر فرع المجلس القومى بمحافظة الشرقية، الدكتورة عايدة عطية، مقررة فرع المجلس القومى للمرأة، وعضوات فرع المجلس القومى للمرأة بالشرقية.

يذكر أن مركز الحسينية من المراكز الكبيرة بالمحافظة يمثل 31% من مساحة المحافظة، بإجمالى مساحة 383 ألف فدان، ويقدر عدد سكان المركز ب 700 ألف  نسمة ويضم 41 قرية و740 تابع، مركز مترامى الأطراف تربطه علاقات حدودية مع محافظتى الإسماعيلية وبورسعيد.

 

كان الدكتور ممدوح غراب، محافظ الشرقية، قد أعلن إختيار 41 قرية بمركز الحسينية و 741 تابعا، وتم تشكيل لجان عمل بالتنسيق مع ممثلين عن الجيش الثانى الميدانى لإجراء المعاينات وإعداد المقايسات اللازمة للبدء فورا فى أعمال التطوير بالقرى من خلال إقامة بنية تحتية جديدة وتنفيذ مشروعات مياه شرب وصرف صحى وإقامة مدارس ومراكز شباب ووحدات صحية وكبارى وتوصيل غاز طبيعى للنهوض بمستوى معيشة المواطنين وتقديم أفضل الخدمات لهم.

 

وخطة التطوير يشمل 14 قطاعًا منها، إحلال وتجديد شبكات المياه، ومد شبكات جديدة لتوفير مياه الشرب النقية لأهالى القرى التى وقع الإختيار عليها، وإنشاء مدارس لتخفيف الكثافة الطلابية والقضاء على نظام الفترتين والارتقاء بمنظومة التعليم، بجانب إنشاء شبكة غاز للقرى المُستهدفة بالكامل باعتباره أحد المصادر النظيفة للطاقة ورصف الطرق لربط القرى ببعضها وتبطين 7 ترع ورفع كفاءة 13 كوبرى وإنشاء وتجديد وحدات صحية ونقاط إسعاف داخلية، وإنشاء وحدات إجتماعية لإستقبال الأسر محدودة الدخل وإجراء الأبحاث الإجتماعية لها التى تمكنهم من صرف المساعدات المالية المُختلفة.

 

 

يذكر أن مركز الحسينية بمحافظة الشرقية، عانى كثيرا طوال السنوات الماضية، من عجز فى العديد المرافق والخدمات، الأمر الذى أدى إلى اختيار قرى المركز كاملة، لإدراجها ضمن مبادرة حياة كريمة التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتنفيذ العديد من المشروعات بالقرى، للاهتمام بالفئات الأكثر إحتياجا، والارتقاء بالمستوى الاقتصادى والاجتماعى فى القرى الفقيرة، وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الأساسية وتوفير فرص عمل وتحفيزهم للنهوض بمستوى المعيشة لأسرهم وتنظيم صفوف المجتمع المدنى وتطوير الثقة فى كافة مؤسسات الدولة، وأعمال التطوير فى المركز تشمل أعمال الصرف الصحى ومياه الشرب والتعليم والصحة وتطوير مراكز الشباب وتطوير بعض المستشفيات والوحدات الصحية بالمركز وتطوير نقاط الشرطة.

 

 

مقالات ذات صلة

الروبل الروسي عند أعلى مستوى في 7 سنوات

admin

تفاصيل اتفاق المجلس السيادي والحركات المسلحة بالسودان

admin

اعرف الأماكن.. مبادرة كلنا واحد في المحافظات بأسعار مخفضة

admin