الشعلة

البابا تواضروس يستقبل سفير إرمينيا في مصر

استقبل قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، في المقر البابوي بالقاهرة اليوم الخميس،  سفير إرمينيا في مصر السيد هراتشيا أرشاك بولاديان.

وأشار السفير الإرميني أثناء اللقاء إلى التسهيلات التي تقدمها سفارة إرمينيا للمصريين للحصول على التأشيرات، حيث صارت إجراءات الحصول على التأشيرة لا تتطلب تقديم دعوة، معربًا عن أمله في أن يشجع هذا المصريين  على زيارة إرمينيا للسياحة الدينية.

ومن جهته قدم قداسة البابا تواضروس الثاني السفير هراتشيا بولاديان دعوة لبطريرك إرمينيا الكاثوليكوس كاراكين الثاني لزيارة مصر.

فيما تحيي الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ذكرى استشهاد القديس يوحنا الجندي.

وُولد يوحنا الجندي من أبوين مسيحيين تقيين، ولما كبر انتظم في سلك جنود الملك يوليانوس الكافر.

وحدث أن أرسله يوليانوس مع بعض الجنود لاضطهاد المسيحيين. فكان يتظاهر بموافقة الجنود على اضطهادهم، ولكنه كان في الحقيقة يدافع عنهم ويساعد المحتاجين منهم، ومع هذا كان مداومًا على الصوم والصلاة والصدقات، وعاش عيشة الأبرار حتى تنيّح بسلام، وأظهر الله من قبره عجائب كثيرة.

وتروي الكنيسة في كتب حفظ التراث القبطي أن وفاة والد هذا القديس كانت بمثابة نقطة التحول فخفى حزنه بين طيات الكتاب المقدس وبات يقرأ ويتعلم المسيحية عن كسب، فتمسك بالإيمان وشد قلبه بالمسيحية فأكمل بناء الكنيسة التي شرع والده في بنائها تحت إسم وشفاعة الأمير تادرس الشطبي بالقرية ذاتها إلا أنه تزامن مع تصاعد نبرات الإضطهاد وظلم المسيحية في عهد الإمبراطور دقلديانوس.

كان لقديس الكنيسة القبطية دور بارز في هذه الفترة حيث عمل على توفير كل مايحتاج القبطي في تلك الفترة المظلمة وذهب إلى الأباء المتوحدين وأعطاهم كل مايحتاجونه من المال وتبارك منهم، لم يكن دوره مادي فحسب بل توجهة إلى الوالي حينها وهو “أرمانيوس”، وأظهر شجاعة فائقة وأعلن إيمانة بالمسيح وهو الأمر الذي أغضب الحاكم فأصدر أمر بتعذيبه ووصل تجرده.

 

 

 

مقالات ذات صلة

تعرف على اشتراطات تنظيم عمل المحال وتشغيلها بالقانون الجديد.. بالتفاصيل

admin

وفد مجلس الأمن في مطار العريش لتفقد المساعدات المقدمة إلى غزة

admin

أول عملية زرع قلب في العالم بين مصابين بالإيدز

admin