الشعلة

أحمد الجار الله: مصر لم تدخل نادي الدول الفاشلة.. وما حدث فيها خلال السنوات الماضية يشبه المعجزة

قال الكاتب الصحفي الكويتي رئيس تحرير صحيفة السياسة الكويتية أحمد الجار الله أن ما أنجز في مصر خلال سبع سنوات من حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي يكاد يصل إلى حد المعجزة، لأن من كان يتابع أخبار القاهرة بعد 25 يناير عام 2011، وسطو جماعة “الإخوان” على الحكم، وتدهور الأحوال المعيشية والاقتصادية والأمنية، استحوذت على مخيلته فكرة أن مصر دخلت نادي الدول الفاشلة، ولا شك أن ذلك ترك آثاره السلبية على العالم العربي، لما لهذه الدولة الكبيرة من تأثير في محيطها الإستراتيجي.

وأضاف الجار الله في مقال له اليوم الأربعاء، بصحيفة السياسية الكويتية تحت عنوان “قرار.. وفعل” أن الأوضاع الداخلية في تلك الفترة لم تكن مستقرة، فالجنيه وصل إلى أدنى سعر صرف مقابل العملات الأجنبية، وتراجع الناتج الوطني، وبدأ تدهور الوضع الأمني، خاصة بعد مسرحية انتخاب محمد مرسي، وحكم مكتب الإرشاد فوضعت خارطة طريق لاستعادة مؤسسات الدولة عبر الانتخابات الديمقراطية الحرة، يومها لم يكن في حسابات الرئيس عبدالفتاح السيسي دخول هذه التجربة، بل كان يقول لكل من يسأله عن ترشحه: أخشى ألا تكون قدراتي بحجم طموحات المصريين”، غير أن الترشح فرض عليه بعد حملة الدعم الشعبي الكبيرة في العام 2014.

ومضى قائلا: “حمل الرجل الأمانة بتهيب ومسؤولية، فهو أمام وضع أمني واقتصادي مزر وديون خارجية كبيرة، لذا كان الهم الأول له العمل على انتشال مصر مما وصلت إليه، فبدأت عجلة العمل بالدوران، فاستطاع خلال سبع سنوات إنجاز 14 مدينة سكنية جديدة وأكبر محطات توليد طاقة كهربائية وحقول شمسية، وأربع مطارات جديدة، ومليون ونصف المليون فدان من استصلاح الأراضي، وتسليح الجيش بأحدث الأسلحة، وإطلاق قمر اصطناعي جديد، والقضاء على قوائم الانتظار في جميع مستشفيات مصر، كما عمل على رفع الاحتياطي من النقد الأجنبي إلى 45 مليار دولار، إضافة إلى تسديد أربعة مليارات من ديون شركات البترول، وسبعة أخرى إلى قطر ومليارين لتركيا وإنشاء مزارع أسماك، وشبكة طرق عالمية، وشق قناة سويس جديدة”.

وألمح الجار الله إلى القضاء على العشوائيات، وإنشاء مدن صناعية جديدة، وتطوير السكك الحديد ووسط القاهرة، وإعادة تأهيل المناطق الأثرية، وبناء محطة طاقة نووية، وأكبر مصنع للأسمنت، وأربعة آلاف مصنع للصناعات الصغيرة، والاكتفاء من الغاز الطبيعي، وتشييد أكثر من 12 محطة تحلية مياه، وعاصمة إدارية كاملة جديدة على مساحة 714 كيلومترا مربعا تعادل مساحة سنغافورة وأربعة أضعاف مساحة العاصمة الأمريكية “واشنطن”، وتنمية آلاف القرى في كل أرجاء البلاد.

وأكد الجار الله أن ما أنجزه الرئيس عبدالفتاح السيسي في تلك السنوات القليلة لأنه اتكل على الله أولا، وعلى جهود المصريين ثانيا، وقبل كل شيء وثق بالقدرة على العمل، ولأن المسؤولين الذين يتفرغون لخدمة بلادهم لا يهابون أي موقف إنما يسعون إلى الإنجاز أمس قبل اليوم، فقد استطاعت مصر العودة إلى دورها الحيوي في الإقليم وإفريقيا.

واختتم مقاله قائلا: “بهذه الهمة التي عمل بها الرئيس السيسي تبنى الدول وتتطور وتتقدم، أما عندما لا يرى المسؤول ولا يسمع ولا يتكلم فتتراجع الدولة وتتخلف، فالرجل الناجح ينطبق عليه المثل الشعبي العربي “الديك الفصيح من البيضة يصيح”.

 

 

مقالات ذات صلة

قصة أشهر ثلاثة بريطانيين من العصر الفيكتوري اعتنقوا الإسلام.

admin

الجيش اللبناني يتخذ تدابير مشددة على طريق القصر الجمهوري

admin

أسباب طبيعية تؤدى لخفض ضغط الدم

mohamed