الشعلة

مواعيد وكيفية الصيام في الديانات الأخري

الصوم هو من اهم الوسائل التي تتقرب من خلالها الانسانية الى الله ومن اعظم الطرق التي ينبغي ان يسلكها الانسان لتهذيب نفسه والتحلي بالاخلاق والفضيلة والابتعاد عن الشهوات والرذيلة .  وبرغم أنه لم يرد في القرآن الكريم شرح أوتفصيل عن طبيعة وخصوصيات الصوم الذي فرضه الله على الأمم في الشرائع السابقة. كما لم يعين  الاشخاص او الأمم الذين فرض عليهم الصيام من أتباع الديانات السابقة، إلا أننا نجد في القرآن الكريم حديثاً عن صوم الصمت فيما حدثنا الله به من قصة زكريا : ( قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا ).

وكما في قصة مريم عليها السلام : فإما ترين من البشر أحداً فقولي إني نذرت الرحمن صوماً فلن أكلم اليوم إنسيا )..

ونجد  اليهود والنصارى يصومون أياماً معدودة في السنة باشكال مختلفة ،فنجد لدى بعضهم نوعاً من الصوم الذي يمتنعون فيه عن الاكل والشرب ،ونجد لدى البعض الاخر نوعاً اخر من الصوم كالصوم عن اللحم والصوم عن اللبن في بعض أيام السنة .

والصوم عند اليهود مثلاً هو : الامساك عن الاكل والشرب ولم يفرض عليهم الا صوم يوم واحد في السنة كما ورد في عهد اللاويين 29/16 . وكان ذلك اليوم الذي يصومون فيه هو اليوم العاشر من الشهر السابع كما في عهد اللاويين. وكانت تسبق هذا اليوم تسعة ايام تسمى بايام التوبة حيث كانوا يتطهرون في تلك الايام تطهيراً يكفل لهم النقاء والطهارة  خلال السنة القادمة.

كما كانوا يصومون اليوم التاسع من الشهر الرابع من كل سنة حزناً بمناسبة استيلاء الكلدانيين على مدينة القدس، ويصومون اليوم العاشر من الشهر الخامس بمناسبة احتراق الهيكل، ويصومون اليوم الثالث من الشهر السابع لمصادفته ذكرى تخريب اورشليم ،ويصومون اليوم العاشر من الشهر العاشر وهو يوم الذي ابتدأ فيه حصار القدس وقد كان الصوم عندهم من غروب الشمس الى مساء اليوم التالي.

واما النصارى : فالصوم مفروض وواجب عندهم في اوقات معينة وهو عند اكثرهم عبارة عن الامتناع عن الاكل من نصف الليل الى ظهر اليوم التالي، فالصوم عند الكاثوليك هو الامساك عن الطعام والشراب يومهم وليلهم ولا يأكلون الا قرب المساء واذا افطروا لا يشربون خمراً ولا يتأنقون في طعامهم .

والصوم الواجب عندهم هو الصوم الكبير السابق لعيد الفصح، واما الصوم المستحب عندهم فهو كثير كصوم يوم الاربعاء وهو اليوم الذي حكم فيه على السيد المسيح ، وكيوم الجمعة وهو اليوم الذي صلب فيه المسيح كما يقولون .وكذلك صوم الايام الاربعة السابقة للميلاد ،وصوم يوم عيد انتقال السيدة العذراء وعيد جميع القديسين ،هذا ما كان عليه الكاثوليك سابقاً ولكن جرت تغييرات في وجوب الصوم عندهم حتى صار صوم كثير من الايام السابقة واجباً بدل ان يكون مستحباً، فمثلاً الآن يوجبون الصوم عن اللحم في يوم الجمعة إلا اذا صادف في هذا اليوم عيد من اعيادهم .

واما الروم الارثوذكس: فالصيام عندهم اكثر من الصيام عند غيرهم من المسيحيين ، فهم يصومون اليوم السابق لعيد الفصح ويصومون خمسة عشر يوماً قبل انتقال السيدة العذراء ويصومون اربعين يوما قبل الميلاد.

واما البروتستانت: فالصوم عندهم سُنّة لا فرض واجب، وهو عندهم الامساك عن الطعام مطلقا بخلاف سائر الطوائف المسيحية فان الصوم عندهم هو الكف عن بعض المأكولات كما ذكرنا.

واما الأرمن والقبط: فهم يصومون الاربعاء والجمعة من كل اسبوع الا ما وقع منهما بين الفصح والصعود، ولهم ايضاً عشرة اسابيع  يصومونها كل سنة.

هذه خلاصة ما يمكن قوله بالنسبة الى الصيام عند الامم من اتباع الديانات السابقة.

 

مقالات ذات صلة

حج التمتع.. أحكامه وكيفية أدائه وما يجوز للحاج فعله وكل ما يتعلق به

admin

لماذا نصوم يومي تاسوعاء وعاشوراء

admin

خصائص وصفات الملائكة وأسماؤهم كما وردت في القرآن الكريم

admin