الشعلة

دراسة: من لديهم أصدقاء أو أشقاء يعانون من السمنة المفرطة لديهم فرصة أكبر للإصابة بها

قال موقع لايف ساينس، إن معظم الناس لا يموتون فى الوقت الحاضر، بسبب الأمراض المعدية، بل نتيجة الإصابة بالأمراض غير السارية، فهناك نحو 41 مليون شخص على مستوى الحالى العالم، يموتون كل عام بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية أو السرطان أو أمراض الجهاز التنفسى أو السكرى أو السمنة.

وتمثل الأمراض غير السارية أمراض وهى التى لا تنتقل من فرد إلى آخر، أكثر من 70% من جميع الوفيات على مستوى العالم، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وفى ورقة بحثية نشرت فى مجلة Science، أشار عالم الأحياء المجهرية، بريت فينلاى، وزملاؤه، إلى أن أمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكرى من النوع الثانى ومتلازمة القولون العصبى وغيرها من الأمراض، قد تنتشر بفعل البكتيريا التى تعيش فى المعدة.

وأكدت الدراسة أن الميكروبيوم المفيد يساعد أعضاء الجسم على القيام بوظائفها الحيوية، ولا سيما التمثيل الغذائى، والهضم، والدفاع المناعى.

وجمع الباحثون عينات من اللعاب والبراز لنحو 290 شخصًا يعيشون فى مناطق متقاربة فى فيجى، لتحديد أنواع البكتيريا التى تظهر فى أفواههم وأمعائهم.

ووجدوا أنه يمكن تمرير بعض عناصر الميكروبيوم بين الناس، فإذا أصيب أحد الأزواج بداء السكرى من النوع الثانى، على سبيل المثال، فهناك فرصة أكبر لإصابة شريكه بالمرض نفسه فى غضون عام.

وأكد فريق البحث أن الميكروبات فى عمر مبكر، قد تؤثر بشكل كبير على الربو، وعلى مرض باركينسون، كما أنها تغير وظيفة المناعة، والتى قد تثبت أهميتها لدى مرضى السرطان الذين لا تستطيع أجهزة المناعة التعرف على الأورام فى الجسم ومهاجمتها.

وأشار الباحثون إلى أن البشر الذين لديهم أصدقاء أو أشقاء يعانون من السمنة المفرطة، لديهم فرصة أكبر للإصابة بالسمنة من أولئك الذين ليس لديهم أصدقاء أو إخوة يعانون من المرض.

مقالات ذات صلة

السيرة الذاتة للوزراء الجدد في حكومة مصطفى مدبولي2020

admin

على محمد الشرفاء يكتب: الحكم الديني والخلافة

admin

أدعية نبوية لقضاء الحاجات وفي شتي المناسبات

admin