الشعلة

خطة الحكومة المصرية للتعايش مع فيروس كورونا المستجد”كوفيد19″

أعلن مجلس الوزراء المصري، الأربعاء، تفاصيل خطة التعايش مع فيروس كورونا المستجد، حيث أن نسبة 85% من مرضى بفيروس كورونا في العالم يشفون بدون علاج، وأن 15% من المرضى يحتاجون إلى رعاية صحية مكثفة بالمستشفيات.
أوضح “مدبولي”، أن الحكومة تستغل فرصة شهر رمضان لعودة الحياة الطبيعية مع استمرار الإجراءات الوقائية لفيروس كورونا، مع وجود إجراءات ستتخذ ضد من يخالف هذه الإجراءات الوقائية، لافتا إلى أن نمط الحياة الطبيعي في مصر لم يتأثر، في ضوء الإجراءات الوقائية التي اتخذتها الحكومة، ويتم تطبيق إجراءات احترازية عقب انتهاء شهر رمضان لعودة الحياة لطبيعتها.

خطة التعايش 
تقوم خطة التعايش مع فيروس كورونا، التي أعدتها وزارة الصحة والسكان، على اتباع كافة الإجراءات الوقائية بصورة دقيقة وحاسمة في مختلف الهيئات، وإعادة تقييم الوضع الوبائي كل أسبوعين والتصرف في ضوء تلك النتائج.
طبقا للخطة، أن مرحلة التعايش تتطلب تعاون جميع الوزارات والهيئات التنفيذية والرقابية في مصر لوضع ضوابط وفرض عقوبات حال عدم الالتزام بالتعليمات.
وأوضحت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان خلال طرح الخطة على مجلس الوزراء، أن المرحلة الأولى من خطة التعايش، تتضمن إرشادات يكون على الأفراد والمنشآت الالتزام بها.
معايير إلزامية 
تضم خطة التعايش، توفير معايير في القطاعات المختلفة مثل المؤسسات والشركات، والمولات والأسواق، وقطاع البناء والمصانع، ووسائل المواصلات.
تشمل خطة التعايش، استمرار غلق الأماكن التي تسبب خطر لنقل العدوى، واستبدال التعامل المباشر مع الجمهور بالخدمات الإلكترونية، مع محاولة توفير الحجز الالكتروني للمحافظة على قواعد التباعد المكاني وتجنب الازدحام.
الدفع الالكتروني 
تسعى الخطة لتشجيع الدفع الإلكتروني، ونشر السلوك بين المواطنين وتشجيع الشراء باستخدام خدمة الشراء الالكتروني وإيصال إلى المنزل، مع مراعاة إجراءات منع انتشار العدوى.
أوضحت الوزيرة، أن خطة التعايش تتضمن التوعية بالقواعد العامة التي سيكون على المواطنين الالتزام بها وما يتعلق بالسلامة العامة، وتتعلق بالتعامل مع الجهات الحكومية، وعمال توصيل الطلبات للمنزل، وإجراءات ملزمة في حالة إعادة فتح المؤسسات، في مقدمتها الالتزام بالكشف عن درجة حرارة المترددين عليها.
غلافة عزل
تتضمن الخطة توفير غرفة عزل لاستقبال أي عضو بالمؤسسات تظهر عليه أعراض المرض أثناء العمل، مع خفض قوة العمل، وتوفير مستلزمات النظافة مثل الصابون والمناديل الورقية، والتطهير المستمر للأسطح والمكاتب والأرضيات بمادة الكلور.
تشمل الخطة، المحافظة على التهوية الطبيعية للمكان، والتقليل من استخدام أجهزة التكييف، كما عرضت الوزيرة القواعد الخاصة بعمل المولات والأسواق ومنشآت البناء والمصانع.
عودة السينما 
عن عودة دور السينمات بعد شهر رمضان، كشف المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن السينمات والمسارح لن تسمح الحكومة بقاعات ممتلئة، ويجب الالتزام بجميع الارشادات التي سيتم وضعها في وقت لاحق، ولابد وجود إجراءات منها وجود مطهرات وكمامات.
قال المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن الخطر هو سلوك المواطن من الساعة 6 صباحا إلى 9 مساء، موضحا أن توقف عدد من الجهات الحكومية سببت مشاكل للمواطنين.
أضاف سعد خلال اتصال هاتفي على برنامج الحياة اليوم على قناة الحياة، أن هناك 6 خدمات في الشهر العقاري تبدأ عملها منها التوثيق التوكيلات لصرف المعاشات، وعودة ترخيص السيارات الجديدة فقط.

مقالات ذات صلة

مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية والوقائية: مصر أول من قدمت رعاية مخصصة بالصدر في المنطقة

admin

“رجال الأعمال”: السيسي يريد مصر من أكبر الدول الصناعية في المنطقة

admin

آليات مواجهة التطرف الفكري عبر وسائل الاتصال الحديثة

admin