الشعلة

إبراهيم عيسى عن واقعة عروس الشرقية: نستمد ثقافتنا الجنسية من المقاهي ونعيش على بحر من النفاق الديني

قال  الإعلامي إبراهيم عيسى، إن واقعة عذراء الريف التي تم تداولها مؤخرًا دليل على العقل المشوه الذي يتتبع العورات ويفتش في القلوب، مشيرًا إلى أن هناك حالة من العنف والعدوان غير المبرر أصبحت متواجدة في معاملاتنا وممارستنا اليومية، وتراجع قيمة الستر في حياة المصريين أحد انعكاسات النفاق الديني.

ما حدث في الشرقية ليست واقعة فردية

وأضاف عيسى، في تعليق ببرنامج “حديث القاهرة”، عبر قناة القاهرة والناس، أن ما حدث في الشرقية ليست واقعة فردية بل تحدث في مجتمعاتنا بالملايين، موضحا أن المجتمعات غير الصحية أو السوية تفرز عدوان وعنف وارتفاع لنسب الطلاق، مشددًا على أن المجتمع المصري يعيش على بحر من النفاق الديني، والعمود الفقري للتدين والدين هو الستر وانتهاك الخصوصيات يتعارض معها.

واستكمل: تلك الوقائع منتشرة في قطاعات واسعة بمجتمعنا المصري يعيش بعقله ووعيه في القرون الوسطي، بينما يعيش بجسده في عصرنا الحالي مدعيًا الحداثة والمدنية.

 الجماعات السلفية اخترقت وسيطرت على العقل المصري

وأكد أن الجماعات السلفية اخترقت وسيطرت على العقل المصري، والثقافة الجنسية معدومة في المجتمع والمصريين يستمدون ثقافتهم الجنسية من ثرثرة المقاهي.

مقالات ذات صلة

السوق العقارى.. وقف بيع الوحدات تمهيدًا لزيادة الأسعار

admin

حجز دعوى مرتضى منصور ضد محامي الأهلي لجلسة 29 يونيو

admin

منتخب مصر يتحدى الرأس الأخضر في نهائي إفريقيا لليد

admin