تقاريرتوب ستوري

5 مجمعات للأديان في مصر تُظهر عظمتها.. تعرف عليها

قال الدكتور عبد الرحيم ريحان، مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بمناطق آثار جنوب سيناء، إن السياحة الروحية فى مصر كنز ينتظر الاستثمار.

وأكد، أن المسمى الحقيقي لها سياحة روحية وليست دينية، لأن الغرض منها الترويح عن النفس وهو الغرض من التبرك بالأماكن المقدسة.

وتابع: لا يوجد بلد فى العالم يمتلك مقومات السياحة الروحية فى عدة مواقع وطرق تاريخية مرتبطة بالأديان الثلاثة سوى مصر، ومن هذا المنطلق فهى مهيأة للسياحة الروحية لكل البشر، فمصر تمتلك خمسة مجمعات للأديان.

مصر القديمة، البهنسا، الإسكندرية، وحارة زويلة بالقاهرة، طرق تاريخية تلاقت عندها كل الأديان، وهي طريق خروج بنى إسرائيل من مصر عبر سيناء، وطريق الحج المسيحي القديم، ومسار العائلة المقدسة، ودرب الحج المصري القديم إلى مكة المكرمة عبر سيناء وعبر نهر النيل.

مجمع سانت كاترين
وأشار “ريحان” إلى أن هناك منطقة فريدة مسجلة تراث عالمي باليونسكو عام 2002، وهى منطقة سانت كاترين المرتبطة بمناجاة نبى الله موسى ربه عند شجرة العليقة المقدسة، وتلقيه ألواح الشريعة الموسوية عند جبل سيناء المقدس، ولقد كرّم الله سبحانه وتعالى جبل الطور، وجعله في منزلة مكة والقدس {والتين والزيتون وطور سينين وهذا البلد الأمين} التين 2، 3، التين والزيتون ترمز للقدس، وطور سينين وهو جبل الطور بسيناء، والبلد الأمين هى مكة المكرّمة.

وأضاف  مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمي بمناطق آثار جنوب سيناء، أن جهود الدولة حاليًا لأكبر مشروع تطوير في تاريخ المنطقة يضم تطوير وتأمين الدير بأحدث النظم لإطفاء الحرائق، وتأمين الزوار وتم تطوير المكتبة، وهي ثاني مكتبة على مستوى العالم، وترميم أقدم وأجمل لوحة فسيفساء في العالم بكنيسة التجلي، وتحديد مسارات جديدة للزيارة، وتأمين الصعود إلى جبل موسى، وتطوير الطرق والمنشآت السياحية بالمنطقة وتنظيم حركة السياحة والخدمات بالمنطقة وجار تنفيذ واستكمال المشروع.

مجمع مصر القديمة
ويتابع، أن المجمع الثاني هو مجمع مصر القديمة، حيث معبد “بن عزرا” والكنائس التي باركتها العائلة المقدسة، وتشمل كنيسة أبي سرجة، وبها المغارة التي أقامت بها العائلة المقدسة، وديرين للراهبات والكنيسة المعلقة والقديسة بربارة، ومارجرجس، وقصرية الريحان وكنيسة أباكير ويوحنا ومارجرجس للروم والشهيد أبوسيفين.

كنيسة أبى سرجة
تم وضعها على خارطة السياحة المحلية والدولية كموقع هام باركته العائلة المقدسة، حيث أن الزيارات الحالية لأهالي الصعيد للتبرك بالمكان غير منظمة حتى كسياحة روحانية محلية.

المعبد اليهودي
ويضيف “ريحان”، أن المجمع الرابع هو مجمع المعبد اليهودي بوسط الإسكندرية، والذي يضم معبد إلياهو هنابي، وكنيسة القديس سابا المعروفة بكنيسة الجرس، ومسجد إنجي هانم، ومسجد العطارين، وقد قامت وزارة السياحة والآثار بترميم وتطوير المعبد والذي يفتتحه الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اليوم الجمعة 10 يناير.

المجمع الخامس
ويوضح “ريحان” أن المجمع الخامس هو مجمع حارة زويلة بالجمالية الذي يضم كنيسة السيدة العذراء أقدم الكنائس الأثرية في مصر التي بنيت في القرن الرابع الميلادي، وأشرفت على بنائها الإمبراطورة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين في القرن الرابع الميلادي، وهي أحدى محطات رحلة العائلة المقدسة قادمة من المطرية، وقد أصبحت كنيسة السيدة العذراء المقر البابوي لأكثر من ثلاثة قرون حتى عام 1660م، وتضم معبد السيد يوسف بن ميمون اليهودي طبيب البلاط السلطاني فى عهد الناصر صلاح الدين الأيوبي، وأحد المقربين منه الذي يعود إلى القرن 13م ودار الخرنفش، ومازالت قائمة حتى الآن، وتحتفظ بآخر كسوة صنعت للكعبة داخلها حيث استمر العمل بها حتى عام 1962م علاوة على آثار شارع المعز لدين الله الإسلامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق