توب ستوريجماعات وتيارات

مصادر : إرهابيو الساحل الأفريقي يبايعون البغدادي

قبيل انهيار خلافة «داعش» المزعومة في سوريا والعراق، ركزت الآلة الدعائية للتنظيم على قارة أفريقيا، باعتبارها المعقل الجديد الذي سيتمدد فيه التنظيم الإرهابي، وعقب هزيمة الباغوز بدأت فروع داعش في أفريقيا مرحلةً جديدةً من العمل.

في شهر يونيو الماضي بثت المكاتب الإعلامية التابعة لما يسمى بالولايات الداعشية في أفريقيا، عددًا من الإصدارات المرئية لمقاتلي التنظيم في دول أفريقية عدة، وهم يجددون بيعتهم لزعيم داعش، ضمن ما عُرف بحملة «والعاقبة للمتقين».

ثم ظهر المدعو «أبوسلمة المنجاوي» برفقة عدد من مقاتلي «داعش غرب أفريقيا» في إصدار من إصدارات «والعاقبة للمتقين»، وقال: إن الحملات المتتابعة للقوات الحكومة النيجيرية والقوات الأفريقية المكلفة بمكافحة الإرهاب فشلت في استعادة الجزء الخاضع لسيطرة تنظيم ولاية غرب أفريقيا، في بحيرة تشاد، مضيفًا أن التنظيم تمدد في النيجر، وتشاد.

وعقب الإصدار الذي بثته ولاية غرب أفريقيا، بثت مجموعات موالية لداعش في مالي وبوركينا فاسو إصدارات تظهر أداء مجموعات من المقاتلين التابعين لهم لـ«بيعة البغدادي».

وبحسب مؤسسة «Mena stream» المعنية بشؤون الاستخبارات، ومراقبة النشاط الإرهابي في أفريقيا فإن تنظيم داعش نشط بصورة أكبر في منطقة الساحل والصحراء، مشيرةً إلى وجود تواصل وتنسيق بين فرع داعش في الساحل والصحراء، وبين جماعة نصرة الإسلام والمسلمين المحسوبة على تنظيم القاعدة.

وذكرت المؤسسة في تقرير جديد أصدرته، بعنوان «إرهابيو الساحل يبايعون البغدادي»، أن هناك تعاونًا بين مجموعات القاعدة وداعش فيما يخص تهريب المقاتلين، لتنفيذ هجمات إرهابية كبرى في المنطقة.

ووفقًا لتغريدة سابقة على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» للصحفي الموريتاني محمود محمد أبو المعالي المختص في متابعة الشأن الإرهابي في منطقة الساحل والصحراء، فإن ولد أبو بادي بايع هو وكتيبة صلاح الدين -مجموعة منشقة عن جماعة الإسلام والمسلمين- تنظيم داعش في 2017.

وأكدت «Mena stream» أن تحليل الصور والمقاطع المرئية التي بثها تنظيم داعش يكشف أن المجموعة الإرهابية كانت في المنطقة الحدودية بين مالي والنيجر، وأنها حصلت على السلاح الذي بحوزتها من داخل نيجيريا.

وأوضحت المؤسسة أن تنظيم داعش استخدم في الإصدار الأخير الذي بثه في يونيو الماضي، لقطات لمجموعات إرهابية بايعت التنظيم في فترة سابقة من مالي وبوركينا فاسو، مضيفًا أن تلك المجموعات انتهت الآن، ولم يعد لها وجود.

وذكرت المؤسسة المعنية بمراقبة النشاط الإرهابي في أفريقيا أن التنظيم الإرهابي سعى لإظهار المجموعة التابعة له بمظهر القوة، مؤكدةً أنها اعتمدت على لقطات سابقة لجماعات إرهابية أخرى في منطقة الساحل والصحراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق