تقاريرتوب ستوري

كيف قتل الخوف ومرض كورونا أحد الشباب

الخوف يُضعف مناعة جسم الإنسان، جملة قالها كثير من الأطباء واختصاصى أمراض الجهاز المناعى فى بداية أزمة انتشار فيروس كورونا بمصر، وفسرها البعض بالشجاعة فى مواجهة المرض الذى تستطيع مناعة الإنسان الوقوف أمامه، لكن آخرين جنحوا للاستهتار.

من بين الجانحين هؤلاء الشاب محمد نادى وهدان، 29 عامًا، والذى لم يعترف بتحذيرات الجهات الطبية المعنية بالعالم كله، بداية من منظمة الصحة العالمية، وصولاً إلى وزارة الصحة المصرية، من خطورة فيروس كورونا، الذى هدد العالم بأكمله.

 

ونشر محمد، والذى يسكن فى محافظة المنوفية، ويعمل فى مجال السياحة، فيديو على صفحته الشخصية فى “فيس بوك”، يوم 16 مارس الماضى، عبر فيه عن استهتاره الشديد بفيروس كورونا، مؤكدا أن ذلك الأمر مصطنع من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لضرب اقتصاد دولة الصين.

محمد نادى وهدان
وطالب الشاب المصرى، المواطنين بممارسة حياتهم الطبيعية وعدم الخوف من فيروس كورونا المستجد، مؤكدًا أن الفيروس أو المرض شائعة، الغرض منها زعزعة الاقتصاد الصينى، كما انتقد إغلاق الصالات الرياضية وإقبال الناس على شراء وتخزين مستلزماتهم، محذرا من تأثير ذلك على الاقتصاد.

لكنه وبعد أسابيع من ممارسة حياته الطبيعية، ظهرت عليه أعراض المرض، وتم نقله لمستشفى 15 مايو للعزل جنوب القاهرة، عقب تأكد عينات تم أخذها منه وتبين إيجابية الإصابة بالفيروس، وبعد يومين من حجزه بالمستشفى ظهرت شدة وخطورة المرض عليه، وظل يوميا يقوم ببث فيديوهات عبر صفحته الشخصية، يوضح للمواطنين خطورة الإصابة بالفيروس مطالبًا إياهم بالاهتمام بأنفسهم وعدم الخروج من منزلهم بسبب خطورة الفيروس.

وكتب محمد وهدان على صفحته الشخصية فيس بوك قائلا: “ياما اتقالى خليك فى بيتك بلاش خروج وأنا ولا حياة لمن تنادى ذلا منى وراء لقمة العيش الكاذبة، أرجوكم بلاش استهتار لأنه مرض مش سهل وقاتل وبيدمر كل حتة فيك، محدش بيموت من الجوع متغامرش بحياتك، المرض منتشر جدًا فى مصر وخصوصا المنوفية، أنا للأسف عديت إخواتى، ابقى فى بيتك المرض قاتل لعين وادعولى من قلبكم بنية للشفاء العاجل من هذا الفيروس، فضلا وليس أمرًا جزاكم الله خيرًا”.

اعتراف محمد بالمرض جاء بعدما أصيب به ليس هو فقط بل والده أيضًا، فكتب فى 4 مايو تدوينة قال فيها “أرجوكم يا جماعة ادعوا لوالدى الحاج نادى وهدان فى مستشفى الصدر، لأنه مصاب بكورونا ارجوكم حالته وحشة، يارب هونها بقا، يا ترى مين عليه الدور تانى”.

محمد نادى وهدان
وتوالت فيديوهات محمد، من داخل الحجر الصحى ونشرها من خلال الـ”بث مباشر” عبر حسابه على فيس بوك، وهو غير قادر على الكلام أو الحركة بسبب ارتفاع درجة حرارته، وذلك قبل وفاته مصابا بالفيروس.

ليعلن أصدقاؤه وفاته فجر الثلاثاء 12 مايو، وتم تشييع جثمانه وسط حالة حزن كبير من أهالى قريته طه شبرا التابعة لمركز قويسنا بمحافظة المنوفية، وذلك لأنه كان شاب يتمتع بخلق حسن.

الخوف قتل شاب المنوفية، الخوف الذى تحول إلى استهتار فى بداية الأمر، ثم الخوف من المرض نفسه الذى سيطر عليه فى أثناء إصابته، ربما يكون تعليق الدكتور محمد علام، نائب مستشفى النجيلة للعزل فى مطروح، على هذه المسألة هو الأدق.

الدكتور محمد علام، نائب مستشفى النجيلة للعزل فى مطروح
علام، كتب عبر صفحته على الفيسبوك: “الخوف والرعب اللذين ظهرا على الشاب كانا بسبب الألم الشديد وبسبب ارتفاع درجة الحرارة لأنها تكون مستمرة وشديدة فى كل الجسم، أكرر مش لكل الناس حالات قليلة، لكن الوجع بيكون شديد وارتفاع درجة الحرارة مستمر لأيام، وهذا يسبب تكسير فى الجسم، ويؤثر على تفكير الشخص، ولكن الخوف فى هذه المرحلة لن يُحسن الحالة”.

ووجه نائب مستشفى النجيلة للعزل فى مطروح، رسالته للجميع بعدم الخوف قائلاً: “محدش يدخل على المرض وهو مستسلم وخلاص إنه هيموت، الأعمار بيد الله ونسبة الشفاء كبيرة جدًا جدًا، طبعًا هناك نسبة ينتصر عليهم المرض، ولكنها نسبة قليلة جدًا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق