الخطاب الإلهيتوب ستوري

قصة نبي الله سليمان والهدهد

يحفل الخطاب الإلهي بالعديد من العبر والعظات التي وردت في مختلف سور القرآن الكريم وهو الخطاب الصالح لكل زمان ومكان حيث وردت الكثير من الوصايا والعبر في ثنايا هذا الخطاب ويخبرنا القرآن الكريم في قصصه  في سورة النمل عن قصة نبي الله سليمان عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام مع الهدهد، ففي ذات يوم جمع سليمان عليه السلام الطيور في مجلسه الذي كان يجلس فيه في القدس، نظر سليمان إلى الطيور  ولم يجد الهدهد فسأل عنه

وبعدها جاء الهدهد وعاد إلى القدس وعلم بوعيد نبي الله سليمان له، ولكن الهدد كان عذره موجودًا، ولغيابه سبب مقنع،وقدم الهدد عذره لنبي الله سليمان بأنه وجد امرأة تقود جيشاً كبيراً بأرض يقال لها (سبأ)، وهذه المرأة تملك من متاع الدنيا وزينتها ما يحتاج إليه الملك القوي، ولها عرش “سرير” عظيم مرصع بالجواهر واللآلئ الثمينة داخل قصر عظيم، وأنها وقومها يعبدون الشمس ويسجدون لها من دون الله تعالى.

 

وعندما علم سليمان عليه السلام بالخبر قال للهدهد سوف ننظر فيما تقول ونتأكد إن كنت من الصادقين أم الكاذبين.ثم كتب سليمان عليه السلام رسالة ليسلّمها إلى ملكة (سبأ) يدعوها إلى الإيمان بالله تعالى، وطلب من الهدهد أن يلقي الرسالة في القصر دون أن يُشْعِرَ به أحداً، ثم ينتظر ليرى ماذا تفعل هي وقومها.

وعندما رأت الملكة بلقيس الرسالة ونظرت فيها، جمعت حاشيتها وأطلعتهم عليها ثم طلبت منهم أن يشيروا عليها ويرشدوها ماذا تفعل؟ وأخيراً: قررت بلقيس أن ترسل إلى سليمان بهدية ثمينة لترى ماذا يفعل سليمان؟

وعندما جاء المرسلون بالهدية ردَّ عليهم سليمان الهدية ودعاهم إلى الإسلام، فذهب بلقيس ملكة سبأ إلى نبي الله سليمان وكان قد طلب من جنوده أن يحضر أحدهم عرشها ليختبرها هل ستعرفه أم له، وأراها من الآيات والبينات ما يدل على أنه نبي من عند الله حتى تؤمن بالله عز وجل، وبالفعل هذا ما حدث،

يقول الله تعالي:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق