دراسات وأبحاث

صورة| أول خريطة 3D لبروتين فيروس “كورونا” تمهد لإنتاج اللقاح

نجح باحثون في جامعة تكساس في أوستن والمعاهد الصحية الأمريكية في إنتاج أول خريطة ثلاثية الأبعاد 3D لفيروس كورونا (كوفيد 19) في تمهيد كبير يوفر نقطة انطلاق لتطوير مضادات الفيروسات أو اللقاحات المسؤولة عن التصدي للفيروس.
فيروس كورونا تسبب من انتشاره في ديسمبر 2019 في وفاة أكثر من 2000 شخص وإصابة أكثر من 75 ألف آخرين، بالإضافة لاضطرابات اقتصادية كبيرة في الصين وخارجها.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا “حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا”، لافتًا إلى أنه قد يتوفر لقاح بعد 18 شهرًا.
وحشد العلماء مواردهم وتبادلوا المعلومات حول الفيروس بوتيرة غير مسبوقة، في محاولة لإنتاج لقاح للفيروس.
وحسب دراسة نشرتها مجلس ساينس اليوم الأربعاء، فإنها استفادت من أحدث القنيات في الجامعة لرسم خريطة التركيب الجزيئي لـ(كوفيد 19) مع التركيز بشكل خاص على بروتين “الفيروس”.
يعد البروتين ضروريًا لبقاء الفيروسات لأنه يمكّنه من الوصول إلى داخل الخلايا البشرية والبدء في عمل نُسخ منه، لكن ما يجعلها خطرة يجعلها أيضًا هدفًا.
تتمثل الوظيفة الرئيسية للقاح في وضع نظام المناعة، وهي تعمل عن طريق تقديم أجزاء صغيرة من مسببات الأمراض الضارة مثل الفيروسات والبكتيريا لجيشنا من الخلايا المناعية.
بعد تبادل الباحثين الصينيين التسلسل الجيني للفيروس في يناير، تمكن الفريق من تصميم وإنتاج عينات من بروتين السنبلة في المختبر، باستخدام شكل متخصص من الفحص المجهري، قاموا بعد ذلك بتعيين هيكلها.
أظهر فريق البحث أن هناك أوجه تشابه في طريقة عمل بروتينات السنبلة بين فيروس كورونا المسؤول عن تفشي السارس 2002-2003 والفيروس الجديد، السارس- CoV-2. ومع ذلك، يبدو أن هذا الأخير يرتبط بالخلايا البشرية بقوة أكبر من فيروس السارس، ويبدو أن الأجسام المضادة ضد فيروس السارس الأول لا تتفاعل مع الفيروس الجديد بنفس الطريقة.
ومع ذلك، بإنشاء خريطة النطاق الذري ثلاثي الأبعاد لبروتين السنبلة في SARS-CoV-2، تمكن الفريق من إظهار أنه قادر على الحصول على استجابة مناعية، مما يجعله جزيئًا حيويًا للإسراع في تصميم اللقاح وتطويره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق