تقاريرتوب ستوري

“رجال الأعمال”: السيسي يريد مصر من أكبر الدول الصناعية في المنطقة

أكد المهندس محمد المنزلاوي، عضو مجلس إدارة مستثمري العاشر من رمضان، عضو لجنة الصناعة بجمعية رجال الأعمال المصريين، أن مستقبل الصناعة المصرية بعد جائحة كورونا “واعد” في ظل اهتمام الدولة والرئيس عبدالفتاح السيسي بالإنتاج وأعطاء الصناعة المحلية الأولوية خلال المرحلة المقبلة.
وأضاف «المنزلاوي»، في تصريحات صحفية اليوم، مصر من المتوقع أن تصبح من أكبر الدول الصناعية في المنطقة في السنوات المقبلة بفضل اهتمام الدولة بتشجيع المنتج المحلي والاستثمار في الأنشطة الإنتاجية بهدف تقليل الاستيراد وزيادة فرص التصدير.
وقال إن تحقيق الاقتصاد المصري معدلات نمو إيجابية في ظل أزمة كورونا العالمية بشهادة صندوق النقد الدولي جدد ثقة المؤسسات العالمية وصناديق الاستثمار العالمية في الاقتصاد المصري مرة أخرى.
وأشار إلى أن مصر تجاوزت الأزمة الاقتصادية العالمية بنجاح واستطاع الاقتصاد الوطني أن يحقق معدل نمو إيجابي 4% في 2020 مقارنة بالعديد من الدول التي تضرر اقتصادها بسبب فيروس كورونا بشكل كبير جدًا.
ولفت إلى أن الصناعة المصرية مرت بفترة صعبة للغاية بسبب تداعيات الأزمة، إلا أن الإصلاح الاقتصادي الذي بدأته مصر منذ 2015 أنقذ الاقتصاد وخفف من حدة الأزمة، مشيدًا بالإجراءات والمبادرات الرئاسية في استمرار النشاط الاقتصادي والتي كانت محفزة للنمو الاقتصادي وفي الحفاظ على قوة العمالة.
وأكد أن توجه الدولة نحو تشجيع الاستثمار الصناعي سيسهم في تحقيق مزيد من النمو وتوفير فرص العمل ومضاعفة العوائد من التصدير، لافتا أن الدولة المصرية تولي اهتمامًا كبيرًا بتعميق الصناعة الوطنية وزيادة التنافسية وتفضيل المنتج المحلي وهو ما يساعد في تنمية موارد الدولة.
وأشاد بمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لتشجيع استهلاك المنتج المحلي، لافتا أن المبادرة جاءت في توقيت مناسب جدًا وبداية لانحصار أزمة كورونا وعودة الحياة والنشاط الاقتصادي لطبيعته بعد فترة ركود في الأسواق.
وأكد المنزلاوي، أن المبادرة الرئاسية ستحفز المصانع والشركات على العودة لتشغيل خطوط الإنتاج بالمصانع بكامل طاقاتها وخلق فرص عمل جديدة وزيادة معدلات التصدير، مشيرًا إلى أن توفير المنتجات الوطنية من السلع المعمرة والملابس وغيرها في المنافذ الحكومية بأسعار تنافسية وجودة عالية يزيد من حالة الرضا العام للمواطنين مما سيؤدي لتنشيط حركة السوق وتشجيع الإنتاج الصناعي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق