دراسات وأبحاث

دراسة: نصف سكان بريطانيا لديهم حاليا أجسام مضادة لفيروس كورونا

أظهرت دراسة أجراها مكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا، أن نصف سكان المملكة المتحدة تكونت لديهم أجسام مضادة لفيروس كورونا نتيجة إصابتهم بالفيروس، أو تطعيمهم ضده.

و حسب صحيفة الجاردين أجريت دراسة بناء على نتائج فحص الدم مأخوذ من عينة تم اختبارها عشوائيا من الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 16 عاما وأكثر والتي تستخدم لاختبار الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا.

وأظهرت النتيجة  إيجابية الجسم المضاد بين المناطق في إنجلترا، فأكثر من 60٪ من الأفراد في الشمال الغربي لديهم أجسام مضادة لفيروس كورونا، مقارنة بـ50.3٪ في الجنوب الشرقي.

وظهر فيروس كورونا لأول مرة في العالم بنهاية شهر ديسمبر عام 2019 في مدينة ووهان التابعة لإقليم هوبي الصيني، وتسبب في دخول أكثر من نصف سكان العالم إلى عزل صحي من أجل مواجهة الموجة الأولى من الفيروس.

وبلغت إصابات كورونا حول العالم عشرات الملايين، وهو الرقم الذي لم يتوقف عن الزيادة بمعدلات كبيرة منذ انتشار الجائحة.

وتشهد عدد من الدول ارتفاع جماعي في معدلات الإصابة اليومية بالفيروس التاجي، وهي المرحلة التي صنفتها بعض الدول بأنها الموجة الثانية للفيروس، وبدأت في فرض مزيد من الإجراءات الاحترازية لمواجهتها والتي تشابهت مع حظر التجوال الذي كان مفروضا خلال الموجة الأولى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق