دراسات وأبحاث

دراسة جديدة تحذر من أدوية الحموضة تسبب القولون العصبي

كشفت دراسة جديدة، أن الكثير من الأشخاص يعانون من الحموضة المعوية، ويتناولون الأدوية الخاصة بها، لكنها اثبتت أن أدوية الحموضة تسبب مشاكل في البطن. 

وأشارت الدراسة، أن حبوب منع الحمل، التي توقف الحرق الناجم عن انتقال حمض المعدة إلى مؤخرة الحلق بعد تناول الوجبة، من بين العشرة الأوائل الأكثر وصفًا في العالم ، حيث يعتمد عليها مليونا بريطاني يوميًا تقريبًا.
لكن هناك مجموعة متزايدة من الأدلة تشير إلى أن أكثر أنواع أدوية الحرقة شيوعًا، والمعروفة باسم مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، يمكن أن تؤدي في الواقع إلى مجموعة كاملة من أعراض الأمعاء المنهكة.
ويحذر الخبراء من أن الاعتماد المفرط على عقاقير مثبطات مضخة البروتون مثل أوميبرازول ولانسوبرازول يمكن أن يفسر الارتفاع الأخير في تشخيص متلازمة القولون العصبي (IBS).
يقول الدكتور ريحان هايدري، استشاري أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى يونيفرسيتي كوليدج بلندن: إنها حالة Catch-22 لأن هذه الأدوية تعمل بشكل جيد للسيطرة على الأعراض الأولية، لكن الآثار طويلة المدى يمكن أن تكون ضارة.
وحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، اثنان من كل ثلاثة مرضى يعانون من حرقة المعدة أخذوا هذه الأدوية لسنوات واستمروا في تطوير مشاكل انتفاخ البطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق