تقاريرتوب ستوري

تعرف على سياسي هولندي متعصب ضد الإسلام تحول إلي أحد أتباعه

هناك في هولندا، حيث يجاهر كثيرٌ من الساسة اليمينيين بمعاداة الإسلام، وعلى رأسهم خيرت فيلدرز، زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف، المعروف عنه تبني آراء فكرية ضد الإسلام.

ويخوض حزب الحرية اليميني المتطرف حربًا شرسةً وممنهجةً ضد الإسلام، فهو ينادي بعدم بناء المآذن، ومنع ارتداء الحجاب، بل ولا يخفي رغبته في عدم وجود أي مسلمين داخل هولندا، أو على أقل تقدير جعلهم شرذمةً قليلين في الأراضي المنخفضة.

زعيم هذا الحزب فيلدرز لطالما تطاول على رسول الإسلام، النبي محمد “صلى الله عليه وسلم”، بل وكان ينوي تنظيم مسابقةٍ لرسومٍ مسيئةٍ للرسول محمد داخل مقر البرلمان الهولندي، قبل أن يضطر لإلغائها نظرًا للغضب الكبير، الذي استشاط له عروق المسلمين في هولندا.

ومن رحم هذه الأجواء المعبدة بكراهية الإسلام، نشأ سياسيٌ يُدعى يورام فان كلافيرين، أصبح مع الوقت الساعد الأيمن لخيرت فيلدرز، وبدأ هذا السياسي يهاجم الإسلام بتصريحاته، واتخذ قرارًا بتأليف كتابٍ يجعله منصةً للهجوم على الإسلام.

بداية الهداية

ولكن المفاجأة قد حدث، وكما قال المولى -عز وجل- ” إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ“، كان هذه هي البداية لتتحول مجرى حياة السياسي الهولندي بين الضدين، فمن الهجوم العنتري ضد الإسلام إلى اعتناق هذا الدين.

يقول فان كلافيرين إنه عند إعداده لكتاب ضد الإسلام، بدأ يغير قناعاته وحول كتابه إلى حجج لدحض مآخذ غير المسلمين على الديانة الإسلامية.

ومضى السياسي الهولندي قائلًا، “في حال كان كل ما كتبته حتى الآن صحيحا، وأعتقد ذلك، فأنا في هذه الحالة مسلم بحكم أمر الواقع”.

فان كلافيرين، وهو برلمانيٌ سابقٌ، ألف كتابًا بعنوان “الارتداد: من المسيحية إلى الإسلام وسط الترهيب العلماني”، سيصدره قريبًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق