تقاريرتوب ستوري

المتحف الزراعي.. 82 عاما على افتتاح ذاكرة مصر الخضراء

كانت مصر من أوائل دول العالم التي فكرت في توثيق ذاكرتها الزراعية فصدر قرار في 21 نوفمبر 1929 بإنشاء المتحف الزراعي المصري بسراي الأميرة “فاطمة إسماعيل” التي وهبتها للجامعة المصرية وعلى أرض وقف للسيدة ذو الأفكار المكاوي، وتم استلام السراي وتجهيزها وافتتح المتحف في مثل هذا اليوم 16 من يناير 1938، أي قبل 82 عاما.

أطلق على المتحف، الذي يوجد بحي الدقي بالقرب من وزارة الزراعة، في البداية “متحف فؤاد الأول الزراعي”، وكان الهدف منه تسجيل وعرض تطور الزراعة المصرية والتوثيق لذاكرة مصر الزراعية، ويمكن اعتبار هذا المتحف ثمانية متاحف لا متحف واحد، وتزيد مساحة هذا المتحف على ثلاثين فداناً، أي ما يعادل 175 ألف متر مربع، ويعد أول متحف زراعي في العالم.

ويضم آلاف المعروضات والمقتنيات التي تقدم في مجملها قراءة تاريخية للزراعة وتطورها في مصر منذ عصر الفراعنة، يمثل المتحف قبلة للعلماء والباحثين في مجال الأبحاث والدراسات الزراعية والبيطرية والتاريخية وتوجد بالمتحف مقتنيات ونباتات نادرة بعضها انقرض من الوجود، مثل نبات البرساء الذي كان مقدساً عند الفراعنة، ونماذج لآلات زراعية تاريخية مثل المجرش أو آلة طحن الحبوب، التي يعود تاريخها إلى 15 ألف سنة، فضلاً عن الكثير من الصور الفوتوغرافية والأعمال الفنية الزيتية التي تحيلك إلى أجواء الماضي، وتطور الأساليب الزراعية لدى الفلاح المصري، وأشكال الحياة القروية عبر التاريخ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق