تقاريرتوب ستوري

اللواء ناجي شهود يكشف دور الدول العربية في حرب أكتوبر وأسباب التآمر عليها

أكد اللواء أ.ح. ناجي شهود، أن ما حدث في حرب أكتوبر صورة مشرفة متكاملة للتكاتف الكبير بين الشعب والقوات المسلحة، فالجميع تعاون من أجل استعادة الأرض والهيبة المصرية.

وأضاف أن مصر رفضت الحل السلمي قبل أن تسترد أراضيها عن طريق الحرب؛ مشيرا إلى أن كلمة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر “ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة” كانت دليلا واضحا على أن المصريين لن يتهاونوا لحظة واحدة في استعادة أرضهم بالحرب، لافتا إلى أن انتصار أكتوبر جاء بسبب المواطن المصري؛ فكافة المصريين تكاتفوا من أجل خوض المعركة وتحقيق الانتصار بها.

وقال أ.ح. حرب ناجي شهود، إنه مع الإنجاز الكبير الذي تحقق في يوم 6 أكتوبر ولحظة انطلاق الحرب والنجاح في تنفيذ الأهداف الأولى من الحرب في ست ساعات هناك أيضا عدد من التواريخ الهامة التي يجب أن يتم تسليط الضوء عليها.

وأوضح أنه منذ يوم 16 أكتوبر حين وصلت القوات الإسرائيلية قرب القناة، قامت الدول العربية برفع سعر برميل البترول من 3 دولارات إلى 11 دولارا للبرميل، مما تسبب في أزمة كبيرة بالولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية، وأصبح هناك حالة سخط من مواطني تلك الدول على قادتهم.

وتابع قائلا: “هناك أيضا تاريخ مهم وهو 17 أكتوبر، حين تحولت فيه القوات المصرية من مرحلة الدفاع إلى مرحلة تطور الهجوم، الأمر الذي تزامن مع وصول الجسر الجوي والبحري من أمريكا إلى إسرائيل لمساعدتها في الحرب”، ويأتي يوم 19 أكتوبر والذي اتخذت فيه منظمة “الأوبك” قرارا بمنع تصدير البترول نهائيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والدول الأوروبية الداعمة إلى إسرائيل.

وأكد اللواء أح ناجي شهود، أن كافة الدول العربية وقفت وساندت مصر في حربها ضد العدو، حتى أن اليمن وجيبوتي دعما القوات المصرية واستضافا القوات البحرية المصرية، لافتا إلى أنه منذ انتصار مصر في حرب أكتوبر 1973 أصبح لدى الدول العظمى هدف واحد فقط وهو تقسيم المنطقة العربية لمنع توحد العرب مرة أخرى، وظهرت أولى خرائط التقسيم للشرق الأوسط عام 1982، مشيرا إلى أنه يتم حاليا العمل على تقسيم المنطقة والدول العربية إلى دويلات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق