تقاريرتوب ستوريجماعات وتيارات

اعتصام رابعة المسلح حلقة في مسلسل الإجرام الإخواني .. فيديو

7 سنوات مضت على فض اعتصام رابعة العدوية المسلح، ذلك الحدث الذي سيظل شاهدًا على إرهاب جماعة إرهابية، اتخذت من الدين وسيلة لتحقيق أهدافها ، وستارًا لتنفيذ مخططاتها التخريبية.
لم تمر أيام على هذا التجمع المسلح، إلا وتكشفت النوايا وسقطت الأقنعة، فبعد أن كان اعتصامًا سلميًا بات معسكرًا مسلحًا يهدد ويتوعد الوطن، ومنبرًا لفتاوى الحرق والتدمير وترويع المواطنين.
وأمام ذلك المخطط لإسقاط الدولة ومؤسساتها لم تجد الدولة مفرًا من اتخاذ قرار فض الاعتصام، بعد أن أصبح بؤرة إرهابية وتحول لسلخانة لتعذيب المعارضين والتنكيل بهم.
وإمعانًا منهم في مسلسل العنف والتدمير تجاهل أنصار الجماعة الإرهابية دعوات وزارة الداخلية للاحتكام للعقل وإنهاء الاعتصام بشكل سلمي وأطلقوا النار على قوات الأمن وأسقطوا شهداء ومصابين في صفوفهم.
لم تمض ساعات على فض الاعتصام حتى عاث أنصار الجماعة الإرهابية في الأرض فسادًا، فطالت هجماتهم الكنائس وأقسام الشرطة ، واستهدفوا عددًا من رجال الشرطة والجيش.
كان فض اعتصام رابعة قرارًا شعبيًا من الأساس وخطوة هامة لوأد الفتنة في مهدها، وإعادة الدولة للأمن والاستقرار.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق