تقاريرتوب ستوري

إسقاط طائرة استطلاع تابعة لـ”الحوثيين” بواسطة القوات اليمنية

وصرح مصدر عسكري يمني، “استهدفت قوات الحزام الأمني في القطاع الخامس طائرة استطلاع مُسيرة لجماعة الحوثيين، خلال تحليقها في سماء منطقة مريس بمديرية قعطبة شمال الضالع”.
وتابع المصدر اليمني، “وتبين من خلال الفحص الأولي، أن الطائرة استطلاعية وكانت ترصد مواقع عسكرية في جبهة مريس، قبيل استهدافها وإسقاطها”، لافتا إلى أنه تم تسليم حطام الطائرة إلى فريق فني عسكري.
هذا وتنفذ جماعة “الحوثيين” الإرهابية هجمات متكررة بطائرات بدون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة داخل اليمن، وعلى أراضي السعودية التي تقود منذ مارس 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في شمال وغرب اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر عام 2014.
وتسببت غارات التحالف، وكذلك القصف المتبادل، بسقوط مئات الآلاف من المدنيين والعسكريين، بين قتلى وجرحى؛ فضلا عن تدمير البنية التحتية لليمن، وانتشار الأوبئة والأمراض، والمجاعة في بعض المناطق.
القوات المسلحة اليمنية
هي القوات النظامية للجمهورية اليمنية، تتكون من أربعة أقسام رئيسية وهي القوات البرية، القوات الجوية والدفاع الجوي، القوات البحرية والدفاع الساحلي، قوات حرس الحدود وقوات الاحتياط الاستراتيجي، التي تضم العمليات الخاصة والحماية الرئاسية وألوية الصواريخ، وجاء ترتيبها في المرتبة 43 عالمياً في قائمة أقوى جيوش العالم لعام 2013، التي يعدها سنوياً موقع جلوبال فاير باور المتخصص في مجال التسلح وفي المرتبة الخامسة عربياً بعد مصر والسعودية والجزائر وسوريا.
تتوزع قوات الجيش اليمني على سبع مناطق عسكرية، عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتتبع غالبية الجيش لوزارة الدفاع وبعضها تتبع رئاسة الجمهورية مباشرة، وتمتلك القوات اليمنية مجتمعة تقريباً 86,700 جندي.
عملية السهم الذهبي
بدأت قوات التحالف منذ 14 يوليو بعملية برية في عدن أطلق عليها اسم “عملية السهم الذهبي”، حيث شاركت قوات يمنية تدربت في السعودية في القتال الميداني، بغطاء بحري وجوي من التحالف، ودخلت القوات عن طريق البحر مدعومة بمئات العربات المدرعة والدبابات التي قدمتها السعودية والإمارات العربية المتحدة، وأستطاعت إخراج الحوثيين من عدن وأجزاء واسعة من المحافظات الجنوبية لحج والضالع وشبوة وأبين. وتوقفت تلك القوات في حدود محافظة تعز ومحافظة البيضاء، وتقدمت قوات أخرى قادمة من السعودية في شمال اليمن وأستعادت السيطرة على أجزاء واسعة من محافظتي مأرب والجوف.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق